اخبار العراقاخبار عامة

وزارة العمل تحذر من انخراط الأطفال في سوق العمل بسبب تداعيات جائحة كوورنا

النور نيوز/ بغداد

حذرت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، السبت، من انخراط الأطفال في سوق العمل بسبب تداعيات جائحة كوورنا التي تزامنت معها الأزمة الاقتصادية، ، مؤكدة ان ذلك يشكل خطرا وتهديدا عليهم.

وقال وزير العمل رئيس هيئة رعاية الطفولة في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه ان “فـي اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال الذي يوافق الثاني عشر من حزيران من كل عام والذي اطلقته منظمة العمل الدولية منذ العام 2002، تود هيئة رعاية الطفولة ان تلفت الانتباه الى الازمات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدها العالم والتي فاقمت تداعياتها جائحة كوفيد 19 التي احدثت صدمة اقتصادية عالمية ألقت بظلالها ودفعت بأعداد كبيرة من الاطفال للانخراط في سوق العمل، إذ تقدر المنظمات الدولية وجود نحو 152 مليون طفل في سوق العمل العالمية منهم 72 مليوناً يمارسون اعمالاً تشكل خطراً وتهديداً عليهم”.

وأضاف البيان إن “هيئة رعاية الطفولة إذ تستشعر هذه المخاطر والتداعيات على واقع ومستقبل الاطفال في العراق، فانها تتوجه الى جميع الجهات والمؤسسات لتؤكِّد ضرورة تعزيز الجهود المخلصة لايجاد البرامج والسياسات الرامية الى النهوض بأوضاع الاطفال وتأمين حقوقهم وتعزيز سبل تنميتهم”، مضيفا ان “هيئة رعاية الطفولة أكدت على اهمية العمل على إنفاذ الحقوق التي وردت في اتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها جمهورية العراق في العام 1994 والتي نصت على حماية الاطفال من اشكال الاستغلال كافة”.

 وأضوح البيان ان “الهيئة دعت الى ان تتحمل كل الجهات المعنية مسؤولياتها للوقوف وقفة جادة لبحث ودراسة ظاهرة عمالة الاطفال وما تخلفه من اثار على الاسرة والمجتمع والتعامل معها على انها قضية من القضايا الاجتماعية والاقتصادية الملحة لارتباطها الوثيق بانتهاكات حقوق الطفل التي اقرتها الشرائع السماوية والقوانين والمواثيق الدولية للعمل على خلق بيئة مؤاتية للقضاء على عمالة الأطفال من خلال التعاون بين الحكومة والشركاء الاجتماعيين والتزام ارباب العمل بعدم تشغيل الاطفال والامتثال لاحكام قانون العمل العراقي، فضلا عن تحسين الاوضاع المعاشية للاسر الفقيرة للحد من زج  اطفالها في سوق العمل وتمكين المرأة اقتصادياً عبر زيادة نافذة الشمول باعانات شبكة الحماية الاجتماعية وتوفير برامج داعمة للمرأة تمكنها من تلبية المتطلبات الكثيرة للاسرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى