اخبار العراق

أبرز ماجاء في حوار رئيس الجمهورية في “قمة بيروت انستيتيوت”

النور نيوز / بغداد

شارك رئيس الجمهورية برهم صالح، في “قمة بيروت انستيتيوت”، ألقى خلالها كلمة تطرق فيها الى العديد من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية.

وقال صالح، بحسب بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “خرجنا من حرب بشعة ضد داعش وحررنا ارضنا بمساعدة شركائنا والتحالف الدولي وجيراننا، ولكن الحرب ضد الإرهاب والتطرف في المنطقة ما تزال بعيدة، فالصراع المستمر في سورية يسبب لنا المشاكل”.

وأصاف، ان “الشرق الاوسط ابتلي بدائرة صراع وعدم استقرار خلال العقود الماضية، ولا حل للمنطقة بلا مساعدة العراقيين من خلال تقوية سيادة البلد وتطبيق القانون، وإعادة احياء اقتصادنا، ولا يمكن للعراق ان يكون ضعيفا في المنطقة ولا يمكن المساومة على سيادته، واذا حصل العكس فان الجميع سيتضرر من العواقب”.

وأشار رئبس الجمهورية، الى ان “هناك تحالف دولي ضد داعش، هناك حاجة ماسة لتشكيل تحالف دولي ضد الفساد، وقد دعوّت مرتين الأمم المتحدة لتشكيل مثل هذا التحالف، الفساد لا يمكن التعامل معه محليا فقط، الفساد ظاهرة عالمية، السيطرة على المال سيساعد على تجفيف منابع الإرهاب، الإرهاب والصراعات بدون المال الذي يأتي من الفساد لن يستمرا”.

وبين، ان “ايران جارتنا وساعدتنا عندما اجتاحت داعش الأراضي العراقية وكانت تلك المساعدة في ذلك الوقت مهمة وحاسمة للغاية، وإيران جارة حيوية ومهمة لنا، ولا نريد العودة إلى أيام الصراع مع إيران التي كانت كارثة مروعة لإيران والعراق وكل المنطقة”.

ونوه الى ان “الحشد الشعبي قوة شرعية بموجب قرار البرلمان العراقي، وهي جزء من مؤسسات الأجهزة الأمنية العراقية تشكّلت في وقت كانت تواجه الدولة العراقية ازمة عندما اقتحم داعش البلاد وبدون مساهمتهم وتضحياتهم فلن نكون ما نحن عليه الان”.

وقال صالح، ان “الكل يقر بان الوضع في سوريا يجب ان يحل، لقد كانت مأساة رهيبة بكل معنى الكلمة، بعد سنين من الصراع اكثر من مليون سوري ولد في مخيمات النزوح، ونحن كعراقيين مع اعادة سوريا الى جامعة الدول العربية، والوضع في اليمن يمثل ازمة إنسانية، وندعم طروحات المملكة العربية السعودية لأنهاء الصراع في اليمن”.

وأكد، ان “العراق هو الأرض الخضراء في المنطقة ومنذ القدم يسمى ارض السواد، والدمار البيئي الذي حلّ به نتيجة سوء الإدارة والحروب يجب ان ينتهي، والعراق يجب ان يكون محورا للمنطقة في مواجهة التحديات البيئية من خلال احياء اقتصادنا وتقوية سيادتنا والعمل على مبادرات بيئية تساعدنا على مواجهة التحديات التغير المناخي”.

وأوضح رئيس الجمهورية، ان “لدينا حوار استراتيجي ومتواصل مع الولايات المتحدة الاميركية حول العديد من القضايا المرتبطة بما فيها الوجود العسكري في العراق، لا العراق ولا الولايات المتحدة يرغبان بوجود عسكري دائم، وهناك تأكيد على انهاء العمليات القتالية في العراق، وهو امر مشروط بتطوير امكانيات القوات العراقية والتي تطورت بمساعدة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ونحن ممتنون لذلك”.

ولفت الى ان “احتجاجات تشرين من قبل الشباب كان تعبيرا عميقا من اجل مطلب مهم وهو (نريد وطن)، والعراق ذات سيادة والمتصالح مع جيرانه عامل تحقيق الاستقرار في كل المنطقة”.

وشدد على ان “الفساد لا يعرف طائفة ولا عرق ظاهرة تجمع الفاسدين عابر للتقسيمات السياسية والعرقية والطائفية، والفساد في الأساس هو الاقتصاد السياسي للعنف وسوء الادارة والذي كان سببا ان يخرج ضده الشباب في البصرة والأنبار والموصل والسليمانية وبغداد وجميعهم يريدون حياة كريمة، وتعليم وخدمة صحية لائقين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى