اخبار العراق

وزير الخارجيّة يبحث مع نظيره الإيطاليّ تعزيز التعاون وتبادل الدعم في مختلف المجالات

النور نيوز / بغداد

التقى وزير الخارجيّة فؤاد حسين، وزير الخارجيّة الإيطاليّ لويجي دي مايو، في العاصمة روما، حيث بحث الجانبان العلاقات الثنائيَّة بين بغداد وروما، وسُبُل ترسيخها في إطار تعزيز التعاون المُشترَك بين البلدين، والعمل على تفعيل اللجنة العراقـيَّة-الإيطاليّة المشتركة بما يُساهِم في تحقيق مصالح البلدين الصديقين.

وذكر بيان لوزارة الخارجية تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان الوزير فؤاد حسين سلم رسالة التهنئة المقدمة من رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى ماريو دراغي رئيس الوزراء الإيطالي بمناسبة تسنمه منصبه الجديد، متضمنة دعوة لزيارة العراق.

وأعرب الوزير حسين، عن شُكره لمواقف إيطاليا الداعمة للعراق، ولاسيّما في مُواجَهة تنظيم داعش الإرهابيّ من خلال مشاركتها في التحالف الدوليّ، وبعثة الناتو.

وأكّد، أنّ العراق أصبح الآن ساحة جاذبة للشركات والاستثمارات الخارجيّة في مُختلِف القطاعات بعد تحقيق النصر النهائيّ على عصابات داعش الإرهابيّة، واستتباب الأمن، وانفتاحه سياسيّاً على مُحيطه الإقليميّ والدوليّ، مُنوّهاً الى أهمّية توافق ستراتيجيّة التعاون بين البلدين الصديقين، ورغبة العراق أن تكون الشركات الإيطالية المُختصّة بمجال الطاقة والنفط حاضرة بقوة، والاستفادة من الخبرات الإيطالية في مجال الآثار.

وجاء في البيان، انه ناقش الوزيران عددا من القضايا التي تحظى بالاهتمام المشترك، وكذلك المسائل التي تخص المنظمات الدوليّة ومنها الأمم المتحدة وتوسيع التعاون في مجال الدعم المتبادل للحصول على عضوية المنظمات والمجالس الدوليّة، كما وتطرق الوزير إلى مشكلة الحسابات والأموال المجمدة منذ سقوط النظام السابق عام 2003 في المصارف الإيطالية وضرورة حل هذه المعضلة.

من جانبه، عبّر وزير الخارجيَّة الإيطاليّ، عن تعازي حكومة بلاده بحادث مستشفى ابن الخطيب الذي راح ضحيته عدد من المواطنين، مُتمنياً الرحمة للضحايا، والشفاء العاجل للجرحى.

وأشار الى حرص بلاده على تعميق أواصر العلاقات بين البلدين الصديقين، وأكد على بذل الجُهُود والتواصل مع الجهات المعنية لحل مشكلة الأموال المجمدة
في إيطاليا، لافتا إلى أنه سيجري مستقبلاً زيارة إلى العراق للاطلاع عن كثب عن الواقع العراقي ومن مختلف جوانبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: