اخبار العراق

الصحة: تخفيف الحظر جاء تلبية لاحتياجات إنسانية واقتصادية والموقف الوبائي خطير

النور نيوز/ بغداد
أوضحت وزارة الصحة، اليوم السبت، ان تخفيف الحظر الصحي ليس مرتبطا بالموقف الوبائي بل جاء تلبيةً لاحتياجات إنسانية واقتصادية ولتخفيف معاناة ذوي الدخل المحدود، فيما أكد خطورة الموقف الوبائي الحالي.

وقالت الوزارة في بيان تقى “النور نيوز” نسخة منه، انها “التزمت انتهاج سياسة التواصل والشفافية مع الرأي العام في العراق منذ بدء أزمة جائحة كورونا ولحد الان، لذا تود التنويه الى أن قرار تخفيف الحظر الصحي وفتح المطاعم والمولات والمقاهي ليس مرتبطا بالموقف الوبائي الحالي بل جاء تلبيةً لاحتياجات إنسانية واقتصادية ولتخفيف معاناة ذوي الدخل المحدود من المجتمع”.

وأضافت، ان “تخفيف الحظر يستوجب تطبيق الاجراءات الوقائية بشكل صارم لضمان عدم انتقال العدوى في تلك المرافق وكسر سلسلة انتقال الوباء، وقد تم توجيه الفرق الصحية لمتابعة هذه المرافق واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين وإغلاق المخالف منها”.

ونبهت الوزارة، الى “خطورة الموقف الوبائي الحالي حيث أستمرت نسب الإصابات بالتصاعد بشكل مثير للقلق حيث كان معدل الاصابات في الايام الاخيرة اكثر من 5 آلاف إصابة مرضية يوميا وهو أعلى معدل يسجله العراق منذ بدء الجائحة، والذي يؤكد ما أعلنا عنه في البيانات السابقة والمتكررة من الإشارة الى خطورة الموجة الثانية و كونها أقسى من الموجة الاولى”.

وبينت وزارة الصحة، ان “استمرار ارتفاع عدد الإصابات بهذا الشكل سيشكل خطرا كبيرا على النظام الصحي وخاصة عندما تصبح المؤسسات الصحية غير قادرة على استيعاب الاصابات الشديدة والحرجة مما يؤدي الى زيادة أعداد الوفيات نتيجةً ذلك لا سامح الله، ويؤسفنا الأشارة الى ارتفاع نسب الوفيات في اغلب المحافظات بسبب تأخر المرضى في مراجعة المستشفيات، مما يؤدي الى تدهور حالتهم الصحية وصعوبة علاجها، وتشير الاحصاءات الصادرة عن المؤسسات الصحية الى أن ٥٠٪؜ من الوفيات الناتجة عن جائحة كورونا تحدث خلال فترة لا تتجاوز ٤٨ ساعة من دخول المستشفى”.

وحذرت الوزارة، من “خطورة استمرار التدهور بالموقف الوبائي بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية من قبل اغلب المواطنين والاستهانة بتطبيق الحظر وخاصة في المناطق الشعبية والريفية و أطراف المدن في مختلف المحافظات”، لافتة الى “رصد الفرق الصحية والرقابية مخالفات على الرغم من اتخاذ الكثير من الاجراءات القانونية بحق المخالفين كالغرامات وغلق المحلات والمطاعم”.

وأضافت، ان “مسؤوليتنا الوطنية والأخلاقية تدعونا الى تكرار دعوة المواطنين كافة الى الأنتباه الى خطورة الوضع الوبائي والتوقف عن الاستهانة بالإجراءات الوقائية وعدم التقيد بقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وخاصة المتعلقة بمنع التجمعات كافة وتحقيق التباعد الجسدي وارتداء الكمام”.

ودعت، المحافظين والجهات الامنية ومؤسسات الدولة كافة، الى “متابعة تنفيذ قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية والمتعلقة بتنفيذ الحظر بالشكل الذي يحقق التباعد الجسدي ومنع التجمعات البشرية بكافة اشكالها وخاصة مجالس العزاء والافراح التي لوحظ عودتها في الآونة الاخيرة بشكل واسع، وكذلك التركيز على ارتداء الكمام و توفير المعقمات في كافة مؤسسات الدولة والقطاع الخاص والمرافق الاجتماعية واتخاذ الاجراءات القانونية المشددة بحق المخالفين”.

وتابع البيان، ان وزارة الصحة تكرر دعوتها لكل القنوات الاعلامية ومنظمات المجتمع المدني ورجال الدين ورؤساء العشائر الى “تحمل مسؤولياتهم الوطنية والاخلاقية في حث المواطنين على تطبيق الاجراءات الوقائية وعدم الاستهانة بها واحترام التعليمات الصادرة عن الجهات الصحية المخولة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: