اخبار العراق

رشيد العزاوي يكشف تفاصيل حوار شخصي مع الحلبوسي

النور نيوز/ بغداد

أكد الامين العام للحزب الاسلامي العراقي رشيد العزاوي، ان الحراك السياسي الذي يجري في الساحة العراقية الآن مؤشر ايجابي وطبيعي جدا في هذه الظروف السياسية.

وقال القيادي البارز في الجبهة العراقية حديثة التشكيل، في تصريح صحفي، لا شك ان هناك حراك سياسي سني، وانقسم النواب السنة الى طرفين قد يكونا متقاربين من ناحية العدد، ومن الطبيعي ان يبدأ كل من الطرفين بالتحرك على الاطراف السياسية الاخرى لكسب التاييد”.

واضاف العزاوي : ” انا غير مؤمن بالحملات السلبية التي تُشن على هذا السياسي أو ذاك”، معرباً عن اعتقاده “بان السياسي الناجح يجب ان يسوق نفسه بالميزات التي يحملها ويبتعد عن سلبيات منافسه السياسي”.

وشدد على ان مطلب الحزب الاسلامي الوحيد هو ضمان نزاهة الانتخابات، وقال انه تحدث عن هذا الأمر مع اكثر الاطراف السياسية ومع المفوضية العليا للانتخابات”، مبدياً اسفه لتشريع قانون “فيه ثغرة كبيرة تنذر بان الانتخابات القادمة سوف تزور بسبب الاصرار على ابقاء البطاقة الاكترونية قصيرة الامد، مما يوحي بان هناك نية مبيتة للتلاعب بالانتخابات”.

واوضح العزاوي: ” لقد حاولت مع الرئيس محمد الحلبوسي عدة مرات على ان يساعد في التصحيح ولكنه لم يقبل واصر على تمضية القانون على علاته”، مؤكداً ان المتضرر الاكبر من التلاعب بالنتائج هم السنة خاصة والشعب العراقي بصورة عامة.

ولفت الى ان” انقاذ العراق ليس بمحاربة الفساد او محاربة الارهاب فقط، بل بمحاربة تزوير نتائج الانتخابات التي الحقت الضرر بالعملية السياسية، منوهاً بالقول: “عندما فقدت الامل بالتصحيح دخلت مع الاخوة في الجبهة العراقية مطالباً بالتغيير والتصحيح من اجل ضمان نزاهة الانتخابات فقط، وليس خصومة مع رئيس البرلمان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى