اخبار العراق

صالح يبحث مع رئاسات الإقليم الملفات السياسية والمالية والأمنية والصحية

النور نيوز/ بغداد

عقد رئيس الجمهورية برهم صالح، الاثنين، في اربيل اجتماعا مع الرئاسات الثلاث في إقليم كردستان، ضم رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني، ورئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، ورئيسة البرلمان ريواز فايق، بمشاركة نائب رئيس الإقليم مصطفى سيد قادر. 

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية تلقى “النور نيوز”، نسخة منه، أن “الاجتماع بحث الأوضاع الراهنة في العراق وإقليم كردستان، شملت الملفات السياسية والمالية والأمنية والصحية، وضرورة التعاطي الإيجابي معها، وتم التأكيد على دعم الخطوات التي تقوم بها الحكومة الاتحادية ومؤسساتها الدستورية من اجل الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد، خصوصاً الجهود المبذولة لتوفير بيئة مستقرة وملائمة لمهام وعمل البعثات الدبلوماسية”. 

وبحث الاجتماع ايضاً، “أهمية إجراء الانتخابات المرتقبة في العراق، وتم التأكيد على دعمها وتهيئة الأجواء المناسبة لها لضمان نجاحها في أرجاء البلاد كافة. وتناول الاجتماع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها وآليات تطبيق المادة 140 من الدستور”. 

وشدد المجتمعون على “ضرورة إدامة المباحثات بين المركز والإقليم حول كيفية معالجة المشاكل العالقة الخاصة بتلك المناطق من اجل الحفاظ على حقوق مكوناتها وتوفير بيئة مناسبة وملائمة تضمن التعايش السلمي فيها”. 

وأكّدوا “دعمهم ومساندتهم للاتفاق الأخير المبرم بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان لتطبيع الأوضاع في سنجار وعودة نازحيها، ومنع محاولات التغيير الديموغرافي في المناطق المتنازع عليها، حيث تم التأكيد على الإجراءات والآليات الضرورية والدستورية لضمان استتباب الامن والاستقرار في تلك المناطق”. 

وتداول الاجتماع “آخر مستجدات الحوار بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، وعبّر المجتمعون عن دعمهم ومساندتهم للخطوات المتخذة والمساعي المبذولة للوصول الى حلول نهائية للمسائل العالقة وفقاً للدستور وبالشكل الذي يضمن حقوق جميع المواطنين”.  

وبحث المجتمعون “تطورات وباء فيروس كورونا وارتداداته المالية والاقتصادية”، مشددين على “أهمية بذل اقصى الجهود لتجاوز هذه المرحلة العصيبة والحفاظ على مصالح المواطنين التي تتطلب رص الصفوف والتكاتف في مجابهة التحديات الراهنة، كما أدان الاجتماع اغتيال الشهيد الضابط غازي صالح آليخان في محافظة دهوك”. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى