اخبار العراقاقتصاداهم الاخبارتقارير وحوارات

“ميناء الفاو الكبير” بين القتل والانتحار.. مشروع عملاق يدخل الصراع الدولي

النور نيوز/ بغداد
أعلنت وزارة النقل في (6 تشرين الاول 2020)، الاتفاق على الصيغة النهائية لعقد ميناء الفاو الكبير مع شركة “دايو” الكورية، المنفذة للمشروع وسيتم التعاقد خلال الايام المقبلة، فيما أكدت قرب توقيع عقد المرحلة الاولى للميناء مع الشركة، وبما يخدم تطلعات الشعب العراقي والحكومة.

وبعد ثلاثة أيام، انتشرت صباح يوم الجمعة (9 تشرين الاول 2020)، أنباء تفيد بـ”إنتحار” المدير الفني للشركة الكورية المدعو “بارك تچول هوبا” والذي وجد معلقا من رقبته بسلك مربوط في السقف داخل قاعة رياضية تابعة للشركة في محافظة البصرة وهو بكامل قيافته.

وأثارت الحادثة استغرابا وتشكيكا واسعا بين الاوساط السياسية والشعبية بشأن صحة الانباء، فيما اتهم أعضاء في مجلس النواب العراقي جهات خارجية ومخابرات دولية بالوقوف خلف هذه القضية التي وصفت بعملية “قتل” وليست “انتحار”، وهدفها عرقلة المشاريع الاقتصادية في العراق، مشيرين الى أهمية هذا المشروع في تغيير خارطة النقل البحرية العالمية ومردودها الايجابي للاقتصاد الوطني.

تحقيق حكومي وتأكيد على إستمرار العمل

وفي أول تعليق رسمي على حادثة مدير الشركة الكورية، أعربت وزارة النقل العراقية، عن أسفها بشأن حادثة انتحار المدير الفني لشركة دايو المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير، وان التحقيقات جارية للكشف عن تفاصيل الحادث المؤسف، فيما أكدت استمرار العمل في الميناء، وإن تلك الحادثة لن تؤثر على المضي قدما فيه، مشيرة الى ان شركة دايو أعلنت من جانبها امتلاكها من الخبرة والخبراء ما يجعل العمل مستمرا في الميناء.

بدورها، أعلنت وزارة الداخلية، إرسال لجنة تحقيقية عالية المستوى إلى محافظة البصرة تتولى عملية التحقيق في الحادثة، وتعمل إلى جنب لجنة تحقيقية أخرى شكلتها مديرية شرطة البصرة فور حادثة الانتحار وبإشراف قضائي.

السفارة الكورية الجنوبية في بغداد، أصدرت بياناً قدمت فيه التعازي لأسرته وزملائه، وأعرب عن شكرها وتقديرها للاهتمام الذي ابداه الجمهور العراقي بخبر الوفاة، مشيرة الى ابلاغها بقيام وزارة الداخلية العراقية بتشكيل لجنة للتحقيق في هذه الحادثة المؤلمة وبدأت هذه اللجنة بالتحقيق بالتعاون مع سلطة شرطة البصرة.

وأضافت السفارة، “نحن بانتظار أن تظهر النتائج بعد إكمال التحقيقات، ونرجو من جميع وسائل الاعلام تجنب نشر الشائعات والاخبار غير الحقيقية وعدم تداول ونشر صور جثمان الضحية احتراما له ولعائلته”، لافتة الى ان “وزارة النقل العراقية تؤكد الاستمرار على تقديم دعمها ومساعدة شركة دايو للإنشاء لانجاح مشروع ميناء الفاو الكبير”.

إلى ذلك، أكد المتحدث باسم وزارة النقل فالح هادي، ان التحقيقات مستمرة من قبل مجلس القضاء في البصرة، والدائرة الجنائية، وقيادة شرطة الفاو، والكادر المتقدم، وعلى رأسهم الوكيل الفني لوزير النقل، مبينا ان الشركة الكورية أبلغت باستمرارها في العمل الموكل إليها.

إستغراب وتشكيك بـ”الانتحار” واتهام لمخابرات دولية

إعلان “إنتحار” مدير الشركة المنفذه للمشروع العراقي “الاقتصادي” الكبير، أثارت استغربا وتشكيكا في الاوساط السياسية والبرلمانية والشعبية، حيث طالب النائب الأول لرئيس البرلمان حسن الكعبي، الحكومة والجهات المعنية في البصرة بإجراء تحقيق جدي وعاجل والكشف عن ملابسات الحادثة، مستغربا من انتحار مدير الشركة بعد الاعلان الرسمي عن قرب توقيع عقد المرحلة الاولى للمشروع واتمام الوصول الى الصيغة النهائية للتنفيذ.

ووصف الكعبي، الحادثة بـ”الخطيرة”، كونها ترتبط بوجوب توفير كل الجوانب الامنية لكل المستثمرين داخل البلاد، فضلا عن الخصوصية الاقتصادية الموجودة في انشاء ميناء الفاو الكبير وضرورة الاسراع في استكمال انجازه بالمواصفات التي يطمح لها ابناء هذا الشعب الكريم بشكل عام واهالي البصرة الكرام واصحاب الاختصاص بشكل خاص وبما يجعله واجهة اقتصادية واستثمارية كبرى للبلاد”.

النائبة عالية نصيف، شككت برواية “الانتحار”، متهمة مخابرات دولة، لم تُسمّها، بعملية “اغتياله”، حيث بينت انه في الوقت الذي يشتعل فيه الشارع العراقي غضباً بسبب قيام مخابرات إحدى الدول باغتيال مدير الشركة الكورية، نؤكد ضرورة حضور رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بنفسه إلى البصرة للإشراف على التحقيق واستخدام خبرته في العمل المخابراتي للكشف عن خيوط الجريمة البشعة، والتي تعد تحدياً للشعب العراقي والكاظمي، مع أهمية فتح تحقيق دولي بإشراف كوريا وبحضور العراق لكون الجريمة دولية.

وقالت نصيف، ان الدولة التي اغتالت هذا الرجل هدفها تخويف بقية الشركات من تنفيذ أي عمل يخص ميناء الفاو، كما ان هذه الجريمة أثبتت للرأي العام العراقي والعالمي صحة ما كنا نتحدث عنه بأن بعض الدول لا تريد للعراق الخير وتخشى أن يكون له دور ريادي في المنطقة”، مضيفة “لكن العراق سيعود شامخاً رغم أنوفهم، وتباً للخونة، سيكون مصيرهم مزبلة التاريخ”.

وتأييداً لذلك، أشار النائب عن تحالف سائرون جواد الموسوي، الى وجود ايادِ خبيثة تقف وراء هذا الجريمة البشعة، مطالبا الكاظمي بصفته القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق فوري للتوصل الى الجهات القاتلة، وشدد على ان هذه القضية تشكل ظاهرة خطيرة لن يستطع العراق بسببها التعافي من وعكته الاقتصادية اذ تم تصفيه مدراء مشاريع عملاقة تخدم البلاد بهذه الطريقة ويجب ان لا يمر الامر مرور الكرام ويجب تقديم الجناة للعدالة.

ورجح، ان الجريمة قد تكون ورائها جهات مخابراتية دولية هدفها ايقاف هذا المشروع بأي شكل من الاشكال، داعيا الكاظمي الى اشراك الجانب الكوري بهذا التحقيق واعلان النتائج بأسرع ما يمكن الى الرأي العام وعدم التأخير او التسويف كالعادة، وفي حال ثبوت تورط جهات خارجية بهذه الجريمة النكراء ندعو هرم السلطة التنفيذية الى احالة القضية الى المحاكم القضائية الدولية.

مشروع عملاق يدعم إقتصاد العراق

ولما يمثله هذا المشروع من أهمية اقتصادية كبيرة للعراق، شدد النائب عن محافظة البصرة بدر الزيادي، على ضرورة استمرار العمل بمشروع ميناء الفاو الكبير وعدم جعل وفاة مدير الشركة المنفذة شماعة لإيقاف العمل بالمشروع الحيوي والذي يُعول عليه جميع أبناء الشعب العراقي لأهميته البالغة، مبينا انه من المشاريع الاقتصادية المهمة والذي سيضم الآلاف من أبنائنا العاطلين عن العمل، فضلاً عن رفد الاقتصاد العراقي بالأموال التي نحن الآن بأمس الحاجة لها وعدم الاعتماد على النفط، واللجوء إلى خيارات اقتصادية بديلة ومنها الموانئ العراقية.

لجنة الخدمات والإعمار النيابية، دعت على لسان رئيسها وليد السهلاني، إلى تشكيل لجنة تحقيق عليا لكشف ملابسات الحادث، لاسيَّما أنَّها جاءت قبل أيام قليلة من توقيع عقد المرحلة الأولى للميناء، مؤكدا أهمية توافر قوة خاصة لحماية الشركات الأجنبية المشرفة على المشاريع الإستراتيجية المهمة في العراق، وان ماحدث يعد سابقة خطيرة يجب أن لا تمر مرور الكرام، خصوصاً لما يشكله الميناء من أهمية بالغة في اقتصاد العراق؛ لأنّه يربط الشرق بأوروبا مروراً ب‍تركيا مما سيغير مستقبلاً خارطة النقل البحرية العالمية.

من جانبها، “كوريا الجنوبية” شددت على السلطات العراقية بإجراء تحقيق سريع وعادل في قضية وفاة مدير شركتها التي تعمل في مشروع الفاو الكبير، فيما أرسلت سفارة كوريا الجنوبية لدى العراق قنصلا إلى موقع الحادث، وتسعى شركة “دايو” للإنشاءات من جانبها أيضا إلى تحديد ملابسات الحادث.

عمليات التحقيق التي تجريها الحكومة العراقية متمثلة بوزارة الداخلية توصلت لغاية الان، الى انه “بعد فحص الأدلة والكاميرات وسماع شهادات الشهود وجميعهم من الجنسيات الأجنبية وليس فيهم أي عراقي، اتضح أن المعلومات الأولية تشير إلى أن مدير الشركة الكورية كان منتحراً، والتحقيقات لا تزال مستمرة لمتابعة أي معلومات قد تظهر في المستقبل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى