وزير الدفاع يهنئ بالذكرى الثالثة لتحرير الموصل: مدينة العلم والحضارة

النور نيوز/ بغداد
هنأ وزير الدفاع العراقي جمعة عناد، اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير الموصل من سيطرة داعش، وفيما استذكر التضحيات، دعا الى إعادة اعمار هذه المدينة العريقة واعادتها الى ألقها وزهيها فهي مدينة العلم والحضارة والتاريخ.

وقال وزير الدفاع في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه “بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير مدينة الموصل من براثن ارهابيي داعش اتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات للشعب العراقي ولرئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، ولأبطال القوات المسلحة الذين دافعوا بكل بسالة لتحرير الموصل من ارهابيي داعش حيث قاتل ابطال الجيش العراقي من القوات البرية والقوة الجوية وطيران الجيش والدفاع الجوي وكل صنوفه مع جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والحشد العشائري وفرقة الرد السريع وقوات البيشمركة يداً بيد اعتى تنظيم ارهابي نيابة عن العالم اجمع واستطاعوا بكل بسالة هزيمته ودحر مخططاته التي كانت ترمي الى فرض سيطرته على بلاد الرافدين والبلدان المحيطة به”.

وأضاف “اذ نستذكر اليوم معارك التحرير والنصر المؤزر على قوى الشر والظلام لا ننسى ان نستذكر تضحيات الابطال من الشهداء الابرار الذين روت دمائهم الزكية ارض الموصل فرسمت طريق النصر وعبدته فتحية لأرواحهم الطاهرة وأف تحية لجرحانا الابطال الذين كان لهم دور كبير في احراز النصر”.

وتابع “نهنئ اليوم بشكل خاص ابناء مدينة الموصل الاصلاء الذين كان لهم دور كبير في تحرير مدينتهم واحراز النصر من خلال مساندتهم للقوات المسلحة ووقوفهم ضد ارهابي داعش ورفضهم لفكرهم المتطرف”.

واستذكر عناد، “الدور الكبير الذي قامت به وسائل الاعلام من خلال نشرها لجرائم داعش وفضح حقيقته امام العالم اجمع ولا ننسى شهداء الكلمة من الاعلاميين الابطال الذين استشهدوا في سبيل نقل بطولات قواتنا المسلحة ونقل الحقيقة للعالم اجمع، وكذلك دور قوات التحالف من خلال طلعاتهم الجوية واسنادهم للقطعات العراقية حيث ساهمت هذه الطلعات الجوية بشكل كبير في تحقيق النصر على ارهابي داعش”.

واختتم بالقول “نحن اليوم اذ نحتفل بالذكرى الثالثة لتحرير الموصل نشد بإيدينا على كل الجهود المبذولة لإعادة اعمار هذه المدينة العريقة واعادتها الى القها وزهيها فهي مدينة العلم والحضارة والتاريخ هكذا كانت وستبقى إن شاء الله بجهود الخيرين من ابناء العراق”.

saad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *