اخبار العراق

محافظ الديوانية يعلن اعادة فتح مبنى المحافظة الذي اغلق بقرار من المعتصمين

النور نيوز/ الديوانية

اعلن محافظ الديوانية، زهير علي الشعلان، اليوم الاحد، اعادة فتح مبنى المحافظة الذي اغلق بقرار من المعتصمين في المحافظة منذ 8 اشهر.

وذكر بيان لمكتب المحافظ  تلقى”النور نيوز” نسخة منه، أنه “في الوقت الذي نحيي فيه متظاهرينا السلميين الأبطال الذين كانوا لنا العون والسند في دعم مطالبنا وتحقيق الجزء المتيسر منها مع الحكومة المركزية في بغداد وكذلك دعمنا ومساندتنا في تحقيق إعادة الهيكلة في عدد من دوائرنا الحكومية رغم الضغوطات التي نتعرض لها  ولازلنا نتعرض لها من قبل المنتفعين المتجذرين من تلك الدوائر  وأجندات المصالح والمنافع الشخصية”.

واضاف “في الوقت الذي ندعي لله سبحانه وتعالى أن يتغمد شهداءنا الثوار بواسع رحمته ورضوانه ويمن على جرحى التظاهرات بالشفاء العاجل فإننا ومن منطلق المسؤولية وإدارة زمام الإمور وتلبية رغبة ومطالب المتظاهرين السلميين فقد تم إغلاق مبنى ديوان المحافظة لثمانية أشهر تماشياً مع قرارات خيم المعتصمين السلميين وإحتراماً لإهدافهم السامية التي خرجوا لإجلها للحصول على حقوقهم المشروعة المضيعة مع تعاقب الحكومات المركزية والتراكمات التي خلفتها تلك الحكومات “.

وتابع “وهنا نود أن نوضح لأهلنا الكرام في محافظة الديوانية الحبيبة إننا قد فتحنا ابوابنا مشرعة لكافة خيم المعتصمين في محافظة الديوانية للوقوف على مطالبهم وتنفيذها قدر تعلق الأمر بصلاحيات منصب محافظ الديوانية وقد تحقق الكثير منها بما يخص تغيير مدراء الدوائر وتغيير القطاعات وإعادة هيكلة دوائر خدمية هامة كانت تحت سيطرة وطأة وإقتصاديات بعض الاحزاب المتنفذة وأحلنا كافة الملفات التي يشوبها الفساد المالي والإداري الى هيئات النزاهة وآخرها ماحصل في قسم تغذية المرضى في مستشفى الديوانية التعليمي ولازالت ابوابنا مشرعة للجميع لنتشارك معاً للعمل من إجل العمل لمحافظتنا المنكوبة المضطهدة “.

واضاف “أما بالنسبة لبناية مبنى المحافظة الذي تم غلقه لثمانية أشهر متواصلة فهو بيت الشعب ومحل قضاء مصالح وحاجات عامة الناس وبما إن متظاهرينا السلميين الأبطال هم من عامة الناس فقد رأوا في ذلك إن إستمرار غلق مبنى حكومي يضم مئات الموظفين وخمس دوائر حكومية تابعة لخمس وزارات قد تسبب بتعطل معاملات وشؤون المواطنين  واربك عمل الموظفين في الذهاب والإياب الى المكان البديل الذي لايسع الأ لعدد قليل من الموظفين الأمر الذي إدى الى تعطل كبير من الموظفين عن الدوام الرسمي وبذلك تعطلت مصالح الناس مع التزامن بحلول شهر الصيام الفضيل فضلاً عن الإجراءات المتبعة لمكافحة فايروس فتّاك ولذلك قرروا فتح مبنى ديوان المحافظة الحكومي ومباشرة الموظفين بالدوام الرسمي وقضاء حاجات ومصالح الناس المعطلة  مع الإستمرار ببقاء خيم المعتصمين في مكانها وفتح طريق الجسر المعلق لغرض تسهيل ذهاب واياب الموظفين الى مكان عملهم”.

واضاف ان هذا ” الأمر  أزعج ذلك البعض ممن نسبوا انفسهم من المتظاهرين السلميين وجعلوا من التظاهرات ودماء الشهداء الأبرياء بورصة ووسيلة لتحقيق منافعهم ومكاسبهم الشخصية والأجندات الخبيثة التي تقف وراءهم ولكن أصوات الخير والشرفاء والغيارى من أبناء محافظتنا الديوانية الحبيبة ومتظاهرينا السلميين الأبطال كانت لهم خير رادع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى