العرب والعالم

روحاني: مستعدون للحوار مع أمريكا لكن بشروط

النور نيوز/ دولي

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، يوم الأحد، أن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، إذا رفعت واشنطن العقوبات عنها، وعادت إلى الاتفاق النووي المبرم العام 2015، الذي انسحبت منه العام الماضي.

وقال روحاني، في كلمة أذاعها التلفزيون الرسمي: ”نؤمن دائمًا بالمحادثات… إذا رفعوا العقوبات وأنهوا الضغوط الاقتصادية المفروضة وعادوا إلى الاتفاق، فنحن مستعدون لإجراء محادثات مع أمريكا اليوم والآن وفي أي مكان“.

وفي السياق، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على طهران ”شديدة“ وتختلف عن العقوبات السابقة في عهد سلفه باراك أوباما.

وأضاف ربيعي خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الأحد، أنه ”خلال الشهر الحالي انخفض مستوى الضغط، بعدما تمكنت إيران من التصدي لهذه العقوبات الشديدة والقاسية“، لافتًا إلى أن ”بلاده تعلمت من العقوبات السابقة ولديها تجربة في تجاوز الصعاب“.

وحول فرض عقوبات محتملة جديدة ضد إيران، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: ”هناك أشخاص خارج البلاد، يرصدون الداخل الإيراني ويسلمون معلومات عن إيران للآخرين، ومنهم إسرائيل“.

وكان رئيس مجموعة العمل حول إيران في الخارجية الأمريكية، براين هوك، أعلن الأسبوع الماضي، أن العقوبات النفطية ضد طهران، حرمت إيران من 50 مليار دولار سنويًا، فيما أعلن الرئيس دونالد ترامب عزمه فرض عقوبات جديدة ضد إيران بسبب خفضها للتعهدات النووية.

من جانب آخر، أعربت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، يوم الأحد، عن قلقها من تصعيد التوتر في الخليج ومن مخاطر انهيار الاتفاق النووي مع إيران، داعية لاستئناف الحوار بين كل الأطراف.

وأضافت الدول الأوروبية الثلاث في بيان مشترك، أنه ”عقب إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران، وقرار طهران عدم الوفاء ببعض التزاماتها بموجب الاتفاق، بات من المحتمل انهيار الاتفاق المبرم قبل 4 أعوام“.

وذكر البيان المشترك الذي أصدره مكتب الرئيس الفرنسي أن ”المخاطر تستدعي من كل أطراف الاتفاق التوقف؛ للنظر في التداعيات المحتملة للإجراءات التي اتخذتها“.

وتابع: ”نؤمن بأن الوقت حان للتصرف بمسؤولية والبحث عن سبل لوقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى