اخبار العراقاخبار عامةاهم الاخبارتقارير وحوارات

بعد “فضيحة” السجون المختلطة .. وجبة جديدة من معتقلي داعش ستصل نينوى قريبًا!

النور نيوز بغداد

من المقرر نقل عشرات الأشخاص من مخيم الهول في بلدة الحسكة شمال شرق سوريا إلى مدينة الموصل شمال العراق، أغلبيتهم من عناصر التنظيم أو من عائلاتهم، وسيتم إدخالهم السجن حال دخولهم إلى الموصل.

يأتي ذلك بعد أيام على تفجر قضية سجون محافظة نينوى, والتكدس الحاصل فيها.

ويرى موصليون أن الأزمة ليست فقط في سجن نحو ألفي شخص لأنهم موالون لتنظيم “داعش”، وإنما مكان سجنهم الذي سيكون في ذات السجن الذي اكتسب سمعة سيئة مؤخرًا في “تلكيف” بالموصل، والذي يعاني من اكتظاظ بالأصل، بحسب تقرير لـ”رايتس ووتش”.

ووصلت منظمة “رايتس ووتش” أوضاع آلاف المحتجزين العراقيين في الموصل بأنها “مهينة” وترقى إلى حد سوء المعاملة، ودعت الحكومة العراقية إلى إعادة تأهيل مراكز الاحتجاز، وإبقاء المحتجزين في “مكان لائق”، وإطلاق سراح الأبرياء منه”، لكن قيادة شرطة نينوى قالت إنه “لا صحة لما جاء بتقرير منظمة هيومن رايتس ووتش حول وجود آلاف المحتجزين منهم أطفال في أوضاع مهينة وغير إنسانية وعدم وجود أساس قانوني واضح للاحتجاز”، مبينة أن “جميع الموقوفين في سجون محافظة نينوى بأوامر وقرارات قضائية وفق مواد قانونية مختلفة منها بجرائم خاصة بقضايا الإرهاب وقضايا جنائية مختلفة”.

لكن النائب شيروان الدبورداني أكد أن “أزمة السجون ستتفاقم أكثر في نينوى”.

وقال الدوبرداني الذي زار المعتقل في نينوى مؤخرًا، إن “القضية الأكبر من المعتقلين والأعداد والأوضاع المهينة، هي عدم وجود مراكز احتجاز حقيقة، مبينًا أن “المحكومين وغيرهم يحتجزون باتهامات خطيرة أو أقل في مركز تابعة لوزارة الشباب والرياضة بشكل جماعي، ولا يمكن إعادة تأهيل السجون السابقة، لأن هناك إشكالات مع الحشد الشعبي حول المباني ويحتاج الأمر إلى حل”.

وأضاف الدبورداني أن “هناك عملية نقل ستجري لنازحي مخيم الهول، بينهم نحو 2000 شخص من “داعش” أو الموالين، وسيسجنون في نفس المكان الذي يجري الحديث عنه”، مبينًا أن “عملية نقلهم وتكديس هذه الأعداد مع عدم وجود وسائل تأمين كافية في الأساس سيؤدي إلى كارثة لن تؤثر على الموصل وحدها وإنما على عموم محافظة نينوى والعراق”.

فيما قالت النائبة ليال البياتي إن “هناك كتباً رسمية وجهت إلى الحكومة من قبل المحكمة والجهات المسؤولة في نينوى، مستدركة “لكن فعليًا حتى اللحظة لم تتخذ إجراءات على أرض الواقع، وإدارة المحافظة التي هي على اتصال مع بغداد تقول إن أي قرار يتخذ سيكون بعد انتهاء تقرير لجنة يرأسها نائب المحافظ الأول لتقيم الوضع في السجون”.

وأشارت البياتي في تصريح صحفي إلى أن “الجهات المحلية تقدم ما تستطيع بكل الأحوال، ولكن نحن نحتاج إلى دعم من قبل الحكومة الاتحادية، لتسوية قضايا المسجونين بشكل عام، وتوفير أماكن احتجاز مؤمنة ومهيئة للأعداد الكبيرة الموجودة، وكذلك لمنع وقوع أي كارثة، خصوصًا أن كتب محكمة الاستئناف أشارت إلى أن الخطر حقيقي وليس إشاعات”.

وكان الدوبرداني قد أعلن عقب زيارة السجن أن “العدد الكلي يتجاوز 6000 معتقل ومن محكوم، ومنهم من لا يزالون قيد التحقيق، كما أن هناك مشكلة أخرى وهي عدم وجود سجن للنساء وللأحداث، فأكثر من 220 امرأة، 49 منهم حوكمن ولا يزالون داخل هذه السجون، أما بالنسبة للأحداث فيقدر عددهم بأكثر من 1050 وهم متواجدون حاليًا وعدد الذين صدر بحقهم الحكم هم  244، ويبلغ مجموع النزلاء في سجن تلكيف من النساء والأحداث أكثر من 2490 نزيلًا، فيما بلغ عدد المحكومين وغير المحكومين في سجن التسفيرات الفيصلية 1049 نزيلًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى