اخبار العراقاهم الاخبار

المجلس العربي في كركوك يتهم بعثة يونامي بعدم الحياد

النور نيوز/ كركوك

اتهم المجلس العربي في كركوك، الثلاثاء، منظمة الامم المتحدة في العراق”يونامي” بعدم الحيادية والانحياز الى مكون معين دون آخر بشأن الحوارات الجارية لهدف حل الخلافات التي تشهدها المحافظة، فيما أعلن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني خالد شواني، بدء اجتماعات لجنة تطبيع الأوضاع في كركوك ووصول المباحثات إلى مرحلة “صدور قرار” بشأنها.

وذكر بيان للمجلس تلقى “النور نيوز” نسخة منه،  أن”المجلس يراقب عن كثب تصاعد الحراك والمباحثات والنقاشات بين ممثلي القوى السياسية في كركوك، والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ومنظمة الأمم المتحدة (يونامي) وكافة الأطراف ذات الصلة حول كركوك”.

وزاد، أنه “مع اقتراب صدور التعديل الأخير على قانون انتخابات مجالس المحافظات من مجلس النواب، فإن منظمة الأمم المتحدة ( يونامي ) والتي تشرف على الحوارات بين ممثلي مكونات محافظة كركوك لحل مشاكل المحافظة، أصبحت محل انتقاد كبير من قبلنا كمكون عربي”.

وتابع، أن “انتقاد المنظمة يأتي لعدم حيادياتها وانحياز قسم من ممثليها الذين يشرفون على الحوارات ودعمهم لطرف واحد معروف للجميع على حساب حقوق الآخرين”، مؤكداً أنه “مع دعمنا الكامل للممثلينا في هذا الحوار فإن أية حلول لمشاكل المحافظة لا يمكن ان تنجح إلا عبر الحوار داخل المحافظة وإشراك الجميع وبإشراف الحكومة الاتحادية المباشر على هذه الحوارات”.

وأشار المجلس العربي، إلى أن “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وعبر بعض  مفوضيها وموظفيها، تقوم بإجراءات غير عادلة وغير منصفة فيها استهداف واضح لنا ولحقوقنا وتصب في مصلحة جهة سياسية واحدة معروفة للجميع”.

وأكد بيان المجلس، أن “عمليات التسجيل والتحديث البايومتري قد تم إفشالها من قبل إدارة مكتب كركوك عبر استنزاف المدة الزمنية المحددة لهذه الاجراءات  بقصد سياسي واضح هو حرمان الناخب العربي من المشاركة في الانتخابات القادمة بوقت مبكر”.

وبحسب البيان، طالب المجلس العربي في كركوك، مجلس المفوضين بـ”القيام بدوره واثبات استقلاليته عبر تدقيق سجلات الناخبين (التي نراهن على وجود تلاعب كبير فيها) قبل الانتخابات كشرط لإجرائها و عدم المساس بحقوق المكون العربي واستهداف الموظفين العرب الأكفاء النزيهين في مكتب كركوك كحلقة جديدة في مسلسل استهداف المكون العربي في كركوك”.

من جهة اخرى أعلن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني خالد شواني، اليوم الثلاثاء، بدء اجتماعات لجنة “تطبيع الأوضاع في كركوك”، فيما أكد أن المباحثات وصلت إلى مرحلة “صدور قرار” بشأنها.

وقال شواني في بيان، إن “اجتماعات لجنة تطبيع الأوضاع في كركوك بدأت في بغداد اليوم، باشراف ممثل منظمة الامم المتحدة في العراق (يونامي)”، مبينا أن “سلسلة اجتماعات تم اجراءها خلال ثلاثة أشهر باشراف (يونامي) وبالتنسيق مع الحكومة الاتحادية وبحضور ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني، لتطبيع الاوضاع في كركوك وحل الوضع العسكري والامني والاداري ومشكلة الاراضي الزراعية”.

وأضاف القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، أن “الاجتماعات قطعت شوطا مهما خاصة في الملف الأمني والعسكري ووصلت الى مرحلة صدور قرار بشانها”، معربا عن أمله بـ”التوصل في المستقبل القريب الى اتفاق”.

إلى ذلك بين عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، آسو مامند، اليوم الثلاثاء، أنه تم التوصل مع المكونات والامم المتحدة في كركوك الى تفاهم من اجل تسمية محافظ جديد لها بدلا من الحالي الذي يعمل بالوكالة.

وقال مامند في تصريحات صحفية، إنه “خلال الايام المقبلة نتوقع ان يتم حسم مسألة تسمية محافظ جديد لكركوك”، مردفا بالقول “المرحلة الحالية تتطلب الاسراع في حسم هذه المسألة”.

وأضاف أنه “وضعنا خطوات جيدة مع التركمان والعرب والامم المتحدة في كركوك في اطار تسمية محافظ لها”، قائلا “نأمل في اسرع وقت ممكن انهاء هذه المسألة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى