اخبار العراقاهم الاخبار

العراق والبحرين يتبادلان استدعاء السفراء على خلفية تصريحات الصدر

النور نيوز/ بغداد
استدعت الخارجية البحرينية القائم بأعمال السفارة العراقية في المنامة بالإنابة، وسلمته مذكرة احتجاج على البيان الصادر عن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والذي اعتبرته إساءة للبحرين تدخلا في الشؤون البحرينية وخرقا للمواثيق ومبادئ القانون الدولي.

وأكدت الخارجية البحرينية أن البيان يشكل إساءة إلى طبيعة العلاقات بين البلدين، محملة الحكومة العراقية نتيجة لذلك مسؤولية أي تدهور أو تراجع للعلاقات بين البلدين، كما تحملها مسؤولية السماح لمثل هذه الأصوات، التي وصفتها بـ “غير المسؤولة والمسيئة” والتي تثير الفتنة وتشكل معاول هدم وتهديد خطير على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة.

كما أكد السفير وحيد مبارك سيار، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون، أن البحرين لا يمكن أن تقبل أو تسمح أبدًا بأي شكل من أشكال الإساءة أو التدخل في شؤونها من قبل أي شخص أو أي جهة كانت، وستتخذ كافة إجراءات السيادة اللازمة للحفاظ على سيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها.

وأشار إلى أن مملكة البحرين تطالب الحكومة العراقية بالقيام بدورها وتحمل مسؤوليتها في حماية أمن وسلامة سفارة مملكة البحرين في بغداد وقنصلية المملكة في النجف الأشرف، وفقًا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

كما طالب سيار أيضا بالتدخل الفوري لوقف مثل هذه البيانات والتصريحات التي وصفها “بالمعادية للبحرين” وغير المسؤولة سواء كانت من المسؤولين أو من أي جهة عراقية كانت، والتي هدفها التأزيم وإخلال الأمن والاستقرار في البحرين والمنطقة. حى حد قوله.

من جانبه الرد العراق على تصريحات وزارة الخارجية البحرينية باستدعاء السفير البحريني في العراق، بحسب تصريحات ادلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية الوزارة احمد الصحاف.

وقال الصحاف في تصريحات صحفية تابعها “النور نيوز” ان “وزير الخارجية محمد علي الحكيم وجه باستدعاء السفير البحريني لدى بغداد”.

كان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ابدى، السبت، قلقه من “تزايد” ما وصفها “التدخلات” في الشأن العراقي، وإصلاح أوضاع المنطقة، فيما قدم 10 مقترحات منها انسحاب الفصائل العراقية المنتمية للحشد وغيرهم من سوريا، وغلق السفارة الاميركية في العراق، وإيقاف الحرب في اليمن وسوريا والبحرين وتنحي حكامها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى