العرب والعالم

الاحتلال الإسرائيلي يخنق الأسرى المرضى في عيادة الرملة

النور نيوز/ دولي

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الإثنين، إن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي في ”عيادة سجن الرملة“، كثفت خلال الآونة الأخيرة، من تضييقها وإجراءاتها القمعية بحق المعتقلين المرضى القابعين هناك، والبالغ عددهم 15 أسيرًا.

وبينت الهيئة في تقرير لها، أن إدارة السجن تمنع منذ عدة أيام ممثل الأسرى من النزول لـ ”الكانتين“ لشراء احتياجات المعتقلين، كما عمدت إلى تقليل نصف ساعة من مدة ”الفورة“، وعمدت إلى تأخير الأهالي خلال الزيارة، ومنع ذوي الأسرى من إدخال الملابس الداخلية لهم.

وأضافت أن إدارة المعتقل حذفت عددًا من المحطات التلفزيونية للمعتقلين، وتتلكأ في السماح للأسرى بالتقاط الصور مع عائلاتهم، فضلًا عن مواصلة سياسة الإهمال الطبي بحقهم وعدم تقديم أي علاجات لهم.

وطالبت الهيئة، المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال، ووضع حد لسياسة المماطلة في تقديم الرعاية الطبية للأسرى المرضى والمصابين.

وفي ذات الإطار، قال نادي الأسير إنه لا اتفاق عُقد حتى اللحظة بين الأسرى وإدارة المعتقلات، وإنهم بصدد عقد جلسة جديدة حاسمة، اليوم الإثنين، في معتقل ”ريمون“ لاستكمال الحوار حول المطالب، لاسيما فيما يتعلق بتركيب هواتف عمومية، وبحث الشروط التي فرضتها الإدارة على استخدامها.

ولفت نادي الأسير إلى أنه وبناء على نتائج الجلسة سيُحدد الأسرى خطواتهم اللاحقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى