اخبار العراقاهم الاخبار

خطيب جامع ابو حنيفة يتحدث عن الفساد في العراق وينتقد قانون منح الجنسية

النور نيوز/ بغداد

قال خطيب جامع ابو حنيفة ، عبد الستار عبد الجبار، إن” العراق وصل إلى حال أن جميع المشاركين في العملية السياسية والحكومة وغير المشاركين يتكلمون وينتقدون الفساد”.

وأضاف الشيخ في خطبة الجمعة التي حضرها “النور نيوز” أن مركز “ميرسر” كشف التصنيف السنوي لمؤشر جودة الحياة حيث تذيلت العاصمة العراقية بغداد القائمة عربيا ودوليا، في حين جاءت دبي كأفضل المدن العربية.

وشمل مؤشر “ميرسر” جودة الحياة للعام الحالي 22 مدينة عربية ضمن 231 مدينة في مختلف قارات العالم.

وبحسب المؤشر، فقد “بقيت بغداد كأسوأ مدينة للعيش وللعام العاشر على التوالي، إذ حلت في المركز الأخير بعد بانغي في جمهورية أفريقيا الوسطى والعاصمة اليمنية صنعاء.

واشتملت معايير المسح -الذي أجرته المؤسسة على 231 مدينة؛ الاستقرار السياسي والرعاية الصحية والتعليم والجريمة والاستجمام والنقل والمرافق والبيئة الطبيعية وإيجار السكن ومعدلات النمو، وفيه ظلت بغداد الأسوأ في المسح السنوي، كما تقدم اليمن مركزين عنها، في حين تقدمت دمشق ستة مراكز قبل العاصمة بغداد.

وانتقد الشيخ خلال الخطبة الية منح الجنسية العراقية لمن يسكن البلاد لمدة عام واحد مشيراً إلى أنه ” يجب ان تكون قرارات البرلمان والحكومة تحقق المصلحة العامة ومصلحة الشعب.

وقال الشيخ إن الحكومة تركت مشاكل الاف الشباب العاطلين عن العمل ومشكلة انقطاع التيار الكهربائي ومشكلة تلوث المياه والزراعة المعطلة ومضت تشرع قوانين منح الجنسية التي لا يستفيد منها العراق ولا العراقيين”.

وبشأن اغلاق المسجد الأقصى واعتقال عدد من المصلين فيه أكد الشيخ : أن العدو الصهيونية لديه اهداف بعيد من خلال هذه الأفعال وبناء دولته الدينية وان يصل الفرات بالنيل على حساب مقدسات المسلمين”.

وعبر الشيخ عن اسفه لعدم وجود حاكم عربي تشغله قضية الاقصى وكأن القضية لا تمس الدين والوطن والعروبة”.

وتحدث الشيخ عن المجزرة التي ارتكبها ارهابيون في مسجدين نيوزلندا راح ضحيتها 49 من المصلين، مستغرباً من الصمت الدولي بشأن هذه الجريمة البشعة بحق الأبرياء”.

وقال الشيخ لو كان الفاعل مسلماً، لشاهدنا الآف الاستنكارات والتصريحات من زعماء العالم والمنظمات الدولية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى