اخبار العراقاخبار عامةاهم الاخبار

مع تفاعل القضية ..الحزب الاسلامي ينفي صلة النائبة السابقة شذى العبوسي به

النور نيوز/ بغداد
أكد الحزب الاسلامي العراقي عدم وجود صلة للنائبة السابقة عن تحالف القوى العراقية شذى العبوسي، به، أو علاقة تنظيمية معها، وذلك بعد تسريب مقطع منسوب لها مع الشيخ وضاح الصديد يتعلق ببيع مقعد برلماني بمبالغ طائلة.

وقال الحزب في بيان له تلقى”النور نيوز” نسخة منه، أنه “تعقيبا على ما بثته بعض وسائل الإعلام من حوار منسوب إلى السيدة الدكتورة شذى العبوسي، فإن الحزب يؤكد أن السيدة العبوسي ليست عضوًا فيه، ولا توجد أي علاقة تنظيمية معها، وذلك بغض النظر عن صحة ما نسب إليها من حديث وحوار.
والعبوسي كانت نائبة عن جبهة التوافق العراقية كحال العديد من النواب السابقين، والشخصيات المستقلة التي انضوت تحت مظلة الجبهة، في الدورة البرلمانية الأولى، ثم عملت بعد ذلك مع حركة الوفاق الوطني بزعامة إياد علاوي.

وكانت جبهة التوافق تضم ثلاثة أحزاب وحركات سياسية، وهي الحزب الاسلامي العراقي، ومؤتمر أهل العراق برئاسة عدنان الدليمي، وجبهة الحوار برئاسة خلف العليان.

وأثار المقطع المسرب الجدل في الأوساط السياسية العراقية، بسبب تعلقه بسلامة الانتخابات العراقية وأمن النواقل والخوادم التي استخدمتها المفوضية في إجراء عملية الانتخابات.

أول تعليق من الصديد على التسجيل الصوتي

بدوره، علق رئيس ائتلاف تضامن وضاح الصديد، الجمعة، على التسجيل الصوتي المسرب الذي تضمن اتفاقاً مع النائبة السابقة عن تحالف القوى شذى العبوسي على شراء مقعد نيابي، مشيراً إلى أن التسجيل “مدبلج ومدبر من أحزاب متنفذة”.

وقال الصديد في تصريحات متلفزة إن “التسجيل الصوتي مدبلج ومدبر من أحزاب متنفذة، والذين زوروا صناديق عمان وتركيا هم الذين دبلجوه”، مبينا أن “المفوضية لم تصدر بيانا بشأن التسجيل وهناك شكوك في الكلام المعلن”.

وأضاف الصديد “تعرضنا إلى السرقة والتهميش من قبل جهات متحصنة بالحكومة”، لافتا في الوقت ذاته إلى “أننا سنقاضي الجهة التي زورت التسجيل الصوتي”.

من جهتها صدرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الجمعة، توضيحا بشأن التسجيل ودعت الجهات المختصة الى “التأكد” من التسجيل كونه يمثل عملية “نصب واحتيال” بحجة المساعدة على الفوز بالانتخابات البرلمانية.

وقالت المفوضية في بيان صحفي تلقى”النور نيوز” نسخة منه ” ان جميع إجراءات المفوضية في استخدام الأجهزة الالكتروني في جميع مراكز ومحطات الاقتراع في عموم العراق، قد تم اجراء المحاكاة عليها قبل الانتخابات في يوم 12/5/2018 بأكثر من 5 عمليات محاكاة (سمليشن) وارسال نتائج الاختبار الى مركز تجميع وتحليل البيانات (التالي سنتر) للتأكد من سلامة الوسط الناقل للبيانات من الهكر”.

وأوضحت أن “جميع الاختبارات كانت مطابقة 100/100 بين العد والفرز اليدوي في محطات الاقتراع وبين ما تم استلامه في الوسط الناقل وكانت هذه العملية بإشراف المنظمات الدولية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى