اخبار العراقاهم الاخبار

الحزب الاسلامي: الجدال الدائر عن شكل الحكومة القادمة لا معنى له وبعيد عن جوهر الموضوع

النور نيوز/ بغداد
اكد الامين العام للحزب الإسلامي العراقي، إياد السامرائي، اليوم الاثنين، ان شكل الحكومة بين الاغلبية أو حكومة الشراكة الوطنية ليس مهماً، بقدر اهمية الكيفية التي ستدار بها الدولة” موضحا ان الجدال الدائر اليوم لا معنى له بعيدا عن جوهر الموضوع.

وقال السامرائي في تصريح صحفي تلقى “النور نيوز” نسخة منه “نشعر احيانا ان الذين يطرحون شعار حكومة الاغلبية، انما يهدفون للمزيد من الاستئثار بالسلطة، اكثر من ان يكون الامر تحقيق انسجام سياسي”.

وتسائل السامرائي ما “فائدة اي شكل للحكومة ان لم تكن هناك اهداف وبرنامج واضح لتحقيقها، وخطة للمتابعة والمحاسبة على مستوى النجاح او الاخفاق الذي يتحقق؟” مضيفا “وهل يكفي الشعار اليوم دون بيان مضمونه لتحديد الموقف منه سواءً بالتأييد أو المعارضة ؟!”.

كما بين ان “المهم اليوم الحديث والاتفاق على الرؤية والبرنامج الذي يتم اعتماده لتحقيق الاهداف المطروحة، معبرا عن قناعته بان كل الوزارات السابقة لم تكن لها استراتيجية واضحة، بل كانت سياساتها عبارة عن اجتهادات آنية، اما الوزراء فكل له رؤيته الخاصة ولذلك نجد الانتقال الكبير في الاداء والسياسات وما الحقه ذلك من تأثير سلبي على الملفات المختلفة”.

ودعا السامرائي “الأطراف السياسية الرئيسية لطرح منهاج عمل متكامل يوضح المفهوم المراد من الشعار المطروح ومكوناته وسبل تطبيقه، مع ضرورة تكامل البرنامج الحكومي للكتل المشاركة في الحكومة بحيث تكون بمجموعها مسؤولة عن اداء كل الوزارات ولا يتحمل الوزير لوحده اداء وزارته”.

واشار السامرائي الى عدم “اغفال كيفية التنفيذ خاصة اذا توجه رئيس الوزراء للاستفادة من الكتل الصغيرة الكثيرة فجمعها معه ليشكل اغلبية الحد الادنى لتاتي وزارة تابعة لرئيس الوزراء، والامر يستلزم الانتظار، فمن الصعب التكهن المستقبلي، في ظل التوقعات بأن الخريطة السياسية ستختلف تماما عما كانت عليه سابقا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى