اخبار العراق

الوطنية: اجراءات تسليم بطاقة الناخب لن تسمح بمشاركة 70% من ناخبي نينوى وعلى الامم المتحدة التدخل

النور نيوز/ بغداد
شدد ائتلاف الوطنية في محافظة نينوى، على ان اجراءات تسليم بطاقة الناخب المتبعة لن تسمح بمشاركة 70% من ناخبي نينوى، مطالبة الامم المتحدة والاطراف الدولية بالتدخل في حال تأخر الجهات المختصة في ايجاد الية تضمن وصول بطاقة الناخب للجميع.

وذكر بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “قائمة ائتلاف الوطنية في نينوى التي يتزعمها اياد علاوي على المستوى الوطني وفي نينوى وزير الزراعة فلاح الزيدان، عقدت اجتماعا لجميع مكونات الائتلاف والذي يضم 25 كيانا مؤتلفا للتباحث بشأن الانتخابات وبينت التقارير التي طرحت في الاجتماع الرغبة الكبيرة لابناء نينوى في التغيير والمشاركة في العملية الانتخابية”.

وتابع، “الا ان الاجراءات المتبعة بضرورة الزام اهالي نينوى بتحديث البايومتري قبل تسلم بطاقة الناخب من المستحيل ان تصل نتيجتها الى 30% من ناخبي محافظة نينوى ما يعني حرمان ٧٠% من المشاركة٫ اذ بينت التقارير ان عدد الموظفين والمراكز والاجهزة الالكترونية المستخدمة لا يتناسب مع عدد الناخبين فلو ان ما موجود من هذه المراكز باشر عمله على مدار 24 ساعة لن يصل الى ثلث عدد الناخبين في الفترة المتبقية ففي بعض الاحيان وبسبب رداءة الاجهزة وقلة خبرة بعض الموظفين ومحدودية عددهم يتأخر الفرد الواحد الى ما يزيد عن النصف ساعة لاكمال اجراءاته”.

وناشد الائتلاف، مجلس النواب العراقي ومجلس الوزراء والمفوضية العليا للانتخابات، بـ”التدخل والامر بصرف بطاقات الناخب بدون اجراء البايومتري مع اخذ تواقيع وبصمة رب الاسرة لمنع وقوعها بيد المزورين وتجار الانتخابات”.

ودعا الامم المتحدة والاطراف الدولية المراقبة للانتخابات، الى “التدخل في حال تأخر الجهات المختصة عن ايجاد الية تضمن وصول بطاقة الناخب قبل اسبوعين على اقل تقدير لجميع الناخبين”، مبينا انه “يمكن قبول موظفين من داخل مخيمات النازحين وتأهيلهم لتسليم بطاقات الناخبين لهم لكي لا يقع حيف عليهم بمصادرة حقهم في اختيار من يمثلهم”.

وطالب البيان، جميع الاطراف السياسية في نينوى والقادة السياسيين، بـ”تأييد هذه المطالبات والضغط كل من جانبه لتحقيق مصلحة مواطني نينوى وعدم السماح بمصادرة حقهم ووقوع الغبن عليهم”.

وأكد ائتلاف الوطنية في نينوى، انه “ينظر الى الجهات المعنية بعين الترقب واذا ما لاحظ عدم اهتمام بمطالب اهالي نينوى وتعمداً باهدار حقوق ابنائها ومنعهم من التصويت بذرائع واهية سيكون له موقف يتناسب وخطورة الامر”، مشيرا الى ان “هذا الموقف مبني على وعي ائتلاف الوطنية بان مشاركة اهالي نينوى بجميع اطيافهم سيكون القاصمة التي تنهي جذور الارهاب وتدعم عملية الاستقرار وبناء الوطن”.

وأضاف، ان “انتصار اهالي نينوى في المشاركة الواسعة في الانتخابات هي تتويج لعملية تحرير المحافظة من الارهاب الداعشي والمقتاتين على نتائجه٬ ولن يتوانى الائتلاف باتخاذ اي اجراء يضمن لنينوى ان لاتسلب حقوقها مرة اخرى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى