اخبار العراقاهم الاخبار

وفد عشائري وأكاديمي من السماوة يزور الموصل

النور نيوز/ نينوى
وصل مدينة الموصل وفدا ضم عدد من شيوخ العشائر والاكاديميين من محافظة المثنى الى مدينة الموصل، بعد أن قضى يوم في مضيف احد شيوخ العشائر في ناحية القيارة، للتواصل بين ابناء المحافظاتين.

وفي كلمة له أمام التجمع الذي اقيم بقاعة نقابة المعلمين في الموصل لاستقبال الزائرين قال رئيس وفد محافظة المثنى السيد حميد الياسري في كلمة له “جئنا اليوم من السمارة حاملين مشاعر المحبة والإخاء ورايات السلام والصفاء والعراق الواحد، جئنا لتصالح قلوبنا مع قلوبكم ونحن معكم في الحرب وفِي السلام”.

واضاف “جئنا لنقول نينوى ما حاول الارهابيون من زعزعة اوصار الاخوة بيننا وما حاولت مشاريع التقسيم فنحن الْيَوْمَ في قلب نينوى والموصل نبعث رسالة اننا معكم دوما، نحن معكم في هذا الظرف وفي كل ضرف لكي تبقى نينوى والموصل أم الربيعين وهناك ربيع ثالث ربيع الشهادة والنصر والمحبة”.

وتابع “اليوم عندما نكون بينكم فإننا بين احبتنا وبين اخواننا وبين أعزائنا ومهما حاول الأعداء والطائفيين من زراعة الفتنة فلن يقدروا”.

من جانبه قال الاستاذ بكلية العلوم السياسية جامعة الموصل د. طارق القصار، في كلمة مثقفي واكاديمي الموصل خلال التجمع “ها قد انتهت معركة التحرير وبدأنا مرحلة جديدة مرحلة البناء والسلام والتعايش قبل شهور كنّا في السماوة والرميثة وكربلاء وبغداد في زيارة قاسمنا أهالي تلك المناطق طعامهم ومنازلهم”.

واضاف “انتهت المعارك لكن الفساد الذي أتى بداعش لا يزال بيننا ويحاول الان ان يبني برجا على دماء شهداءنا، وعلينا اليوم ان نقف ونعلي صوتنا ضد الفساد”.

من جانبه قال احد منسقي الزيارة الشاب الموصلي فهد اليوسف لـ “النور نيوز” اليوم “نتشرف بزيارة هذه الكوكبة من أهالي المثنى ونرحب بهم في نينوى التي على أرضها توحدت السواعد لتحرير الارض، نقف اليوم مرفوعي الرؤوس مشمري السواعد بما تحقق من نصر وعودة الاخوة بيننا وبين باقي المحافظات”.

واضاف “نحن شباب نينوى قد أطلقنا بعد التحرير عهدا على أنفسنا سنكون ضد كل من يطلق دعوات الطائفية والقومية وهذا عهدا لدماء الشهداء وان نكون الصوت الاول ضد كل من يفرق الصفوف، وكسر الصورة النمطية وهكذا مبادرات عابرة للطائفية قبل أشهر كنّا في السماوة واليوم هم مدوعين عندنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى