روسيا: الوجود العسكري الأمريكي في العراق سيزداد توسعاً

النور نيوز/ بغداد
أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم السبت، ان الوجود العسكري الأمريكي في العراق سيزداد توسعاً خلال المستقبل، مشيراً إلى أنه لا يتفق مع ما يقال حول انخفاض التواجد الأمريكي حول العالم.

وقال لافروف في حوار مع قناة “يورونيوز” إن “التواجد الأمريكي الدولي لا يتسع فحسب، بل يتسع بشكل رئيسي في البعد العسكري ومن بين الدول التى تحتفظ فيها الولايات المتحدة بوجودها، سوريا وأفغانستان، حيث أن الوجود الأمريكي مستمر هناك منذ 15-16 سنة ولم يسفر عن أي شيء جيد، فالتهديد الإرهابي لا يزال قائماً، كما أن إنتاج المخدرات ارتفع أكثر من 10 أضعاف”.

وتابع: “هذا يقلقنا نحن وشركاؤنا في آسيا الوسطى، ويجب أن يقلق أوروبا، لأن المخدرات تذهب إلى هناك أيضاً. والإرهابيون ينتشرون في جميع أنحاء العالم دون أن تعيقهم أي حدود”.

وأضاف: “الأمر نفسه حصل في العراق، فبعد أن أعلنت واشنطن الانسحاب الكامل من العراق في حقبة باراك أوباما، عادت واستأنفت وجودها، وسوف يزداد في المستقبل”.

وحول الوجود الأمريكي في سوريا، قال لافروف: “يتوجب على الولايات المتحدة إغلاق منطقة منع نشوب الصراعات التي يبلغ قطرها 55 كيلومتراً حول بلدة التنف بسوريا، والتي يقع داخلها مخيم الركبان للاجئين، والذي يستخدم، وفقا لحقائق عديدة، في تدريب وترفيه المسلحين”.

ومضى الوزير الروسي بالقول: “نحن قلنا إننا سنعمل مع أي حكومة، مع أي رئيس للولايات المتحدة. ويتم تحقيق البرغماتية، لقد سبق أن ذكرت أمثلة على ذلك: لم يتوقف تعاوننا في الفضاء، وأعمالنا المشتركة في سوريا، على الرغم من إنها تسير بصعوبة، بل كان هناك الكثير من تضارب المصالح، ومع ذلك، تم إنشاء منطقة خفض التصعيد الجنوبية بمشاركة روسيا والولايات المتحدة والأردن، وتعمل بشكل جيد للغاية. على الرغم أنه من الضروري بالطبع تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في إطار إنشاء هذه المنطقة، وهي انسحاب جميع القوات غير السورية من المنطقة.”

mohanad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *