اخبار العراقاهم الاخبار

البطرياك ساكو: شباب مسلمون هيئوا لنا الكنيسة وهذا اعظم تعبير في الظروف الصعبة التي نعيشها

النور نيوز/ بغداد
قال غبطة البطرياك لويس ساكو بطرياك الكلدان في العراق والعالم، أن يكون شباب مسلمون يهئيون كنيسة هذا تعبير اعظم في الظروف الصعبة التي نعيشها، اتمنى ان الاخرون يساعدون على العودة السليمة الى مدينتهم الموصل.

وقال ساكو في كلمة له خلال القداس الذي اقيم لاول مرة في الموصل منذ اكثر من ثلاث اعوام بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح وحظرتها “النور نيوز” اليوم “استقبال المسلمون لنا يدل على التغيير الذي حصل بالمدينة، وأن يكون شباب مسلمون يهيئون كنيسة هذا تعبير اعظم في الظروف الصعبة التي نعيشها”.

واضاف “اتمنى ان الاخرون يساعدون على العودة السليمة الى مدينتهم الموصل التي كنت تعبير قوي لهذا النسيج الوطني المتعدد، ووجودكم هون اليوم تعزيز لهذا النسيج”.

واوضح “المسيحيين اليوم موجودين بجميع الطوائف الكلدان والسريان والارمن واللاتين وانا اعتز اني من الموصل، المسيحية في الموصل ليست غريبة فهي قبل مجيئ الاسلام للمدينة، وطقوسنا التي نصليها اليوم كلها كتبت في الموصل في الدير الاعظم التي تعرف اليوم بكنيسة الطاهرة”.

ولفت ساكو الى ان “الديانات تجمع ولا تفرق فهذا المنعطف الجديد مطلوب من العراقيين مهما كانت انتمائهم ومذاهبهم وكياناتهم مطلوب ان يتوحدوا ويبنوا بلدهم ويرجع العراق بلد خيرات وامجاد واحسن مما كان ولا يجوز ان يقول احد ما علينا، كلنا علينا ونبنيه حجرة بحجرة، يد بيد، وهذا المستقبل للعراق لا يتم الا بتعاون المسيحيين والمسلمين والازيديين والصابئة سنة وشيعة عرب واكراد، لا يمكن ان نكون بمعزل عن بعضنا البعض”.

وتابع “هذه رسالة الميلاد هي السلام ولا يختص به فئة معينة، واحد اسماء الله الحسنى هي السلام، ماذا فعلنا بالسلام، كيف يمكن ان يرجع السلام، علينا نحن رجال الدين مسيحيين ومسلمين، قبل بناء كنيسة ومسجد من حجر ان نبني في قلب الاسنان كنيسة ومسجد في رحاب الله المحبة والرحمة”.

وأكد “علينا في هذه المرحلة ونحن على ابواب سنة جديدة ان نخرج من عقلية التطرف والتكفير والتحريض، وليكن الله هو الديان، وأن نخرج من عقلية العنف والاقتتال التي دمرتنا ودمرت البلد، نحترم الحياة والاخر والطبيعة، وليكون البلد بدلا من صحراء وخارب ودمار الى ان يكون اخضر، لدينا مياه وهذا نهر دجلة والفرات، اذا لم نغير عقليتنا وثقافتنا لا مستقبل لدينا”.

وبدات اليوم مراسم قداس لميلاد السيد المسيح في الموصل لاول مرة منذ اكثر من ثلاث سنوات.

وحضرت “النور نيوز” القداس الذي اقامه غبطة البطرياك لويس ساكو بطرياك الكلدان في العراق والعالم وحضور بطاركة لطوائف مسيحية اخرى.

القداس اقيم بحضور مسيحيين عادوا للموصل في كنيسة مار بولص في الساحل اﻻيسر التي قام بتنظيفها وتهيئتها لإقامة القداس مجموعة من الشباب المسلمون من اهالي الموصل للترحيب بالمسيحيين العائدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى