اخبار العراقاهم الاخبار

“النور نيوز” تكشف تفاصيل مثيرة حول مشروع تعدد الزوجات: يضمن تسليف الرجل 5 مليون

النور نيوز/ بغداد / لطيف السلمان
مع تزايد التحديات الامنية التي يشهدها العراق منذ عام 2003 ولغاية الان تتفاقم مشكلة الارامل والمطلقات والعوانس نتيجة الاعمال الارهابية والتفجيرات والمعارك العسكرية التي تخلف الاف الشهداء سنويا في العراق.

منظمات دولية اكدت وصول اعداد الارامل والمطلقات الى اكثر من 4 مليون امراة ناهيك عن اعداد العوانس نتيجة عزوف الشباب عن الزواج بسبب صعوبة العيش.

ونتيجة تزايد هذه المشكلة قدمت النائبة عن محافظة نينوى جميلة العبيدي مشروع تعدد الزوجات للرجال الراغبين بالزواج من ارملة او مطلقة الى البرلمان بعد اخذه الاطار القانوني والتشريعي لغرض معالجة تزايد اعداد الارامل والقضاء على ازمة العنوسة.

وقالت النائبة في تصريح لـ “النور نيوز” ان “مشروع قانون تعدد الزوجات احيل الى اللجنة القانونية بغية صياغته بصورة قانونية لإدخاله ضمن جدول اعمال مجلس النواب لمناقشة ابعاد المشروع اجتماعيا خصوصا مع تزايد اعداد الارامل والمطلقات في المجتمع العراقي”.

واكدت ان “المشروع تضمن اعطاء سلفة 5 مليون دينار للرجل المتزوج تسدد على شكل اقساط مع اسقاط مليون دينار لكل طفل تنجبه الزوجة لغرض ضمان بقاء العلاقة الزوجية وعدم استغلال الفكرة ماليا”.

وذكرت العبيدي ان “التعديلات التي اضيفت للمشروع عدم موافقة الزوجة الاولى مكتفيا اعلامها فقط عند اقدام الرجل على الزواج من الارملة او المطلقة او البنت التي يزيد عمرها عن ثلاثين عاما”.

واستعرضت النائبة ان “هناك ارقام مخيفة حول اعداد العوانس في بغداد والمحافظات بالإضافة الى الاعداد المتزايدة من المطلقات بشكل يومي في المحاكم العراقية”.

من جانبها اكدت عضو لجنة الاقتصاد النائبة نور البجاري في تصريح لـ “النور نيوز” ان “اعداد الارامل تزايدت في العراق خصوصا بعد حقبة داعش التي بقيت ثلاثة اعوام في مسلحة جغرافية شملت ثلث العراق تلوثت بدماء مئات الالاف من الشباب من محافظات الوسط والشمال والجنوب”.

وبينت النائبة ان “وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تملك ارقام غير دقيقة بشأن الارامل بسبب عدم استيعاب جميع الارامل من زوجات الشهداء والموتى لاسباب مختلفة الى ان اعداد هذه الشريحة في تزايد خصوصا بعد مرحلة 2003 وما تعرض له العراق من تحديات امنية من اعمال القتل والعنف الطائفي والجريمة المنظمة في العراق واخرها دخول داعش ومن ثم طرده من اراضي العراق”.

واضافت النائبة ان “وزارة العمل تستقبل مئات المعاملات بصورة مستمرة من قبل هذه الشريحة الامر الذي يتوجب على الجهات المعنية الوقوف للحد من هذه المشكلة التي تؤثر بشكل سلبي على المجتمع العراقي”.

وكانت وزارة التخطيط، اكدت في وقت سابق إن “عدد المطلقات والأرامل في عموم العراق يتجاوز 2 مليون مطلقة وأرملة”، من غير العوانس مشيراً إلى أن “المسح لم يشمل محافظتي نينوى والأنبار وعدداً من أقضية كركوك وصلاح الدين بحسب نتائج مسح الأمن الغذائي الذي نفذه الجهاز المركزي العراقي للإحصاء”.

وبينت الوزارة أن “جميع المنظمات التابعة للأمم المتحدة تعتمد البيانات والمؤشرات التي ينتجها الجهاز المركزي للإحصاء؛ لأن المسوح الإحصائية التي ينفذها الجهاز تجري وفقاً للمعايير العالمية المعتمدة من قبل الأمم المتحدة”.

وتشير التقارير التابعة الى “المنظمات الدولية وجود زيادة مخيفة يوميا في اعداد الارامل مع تزايد اعمال الجريمة والقتل الطائفي الذي تشهده بعض المناطق الساخنة”.

وير مختصون أن “هذه الأرقام تتطلب وقفة جادة واهتماماً كبيراً من جانب الدولة، وإيجاد حلول ناجعة للحد منها، كترغيب الرجال بالزواج من الأرامل، وتوفير سبل الحياة لهن، والحد من انتشار حالات الطلاق من خلال إقامة دورات وندوات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى