اخبار العراقاهم الاخبار

البرلمان العراقي يسعى لعقد جلسة استثنائية لنصرة القدس

النور نيوز/ بغداد
أعلنت النائبة فردوس العوادي، اليوم السبت، عن جمع تواقيع لعقد جلسة استثنائية لمجلس النواب نصرة للقدس عاصمة فلسطين المحتلة من قبل الكيان الصهيوني.

وقالت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي في بيان تلقتى “النور نيوز” ان “اغلب أعضاء التحالف الوطني وقعوا لعقد الجلسة، وبهذا فإن العدد تجاوز الخمسين موقع، وحينها ستقدم القائمة الى رئيس المجلس النواب سليم الجبوري لعقدها”.

واوضحت العوادي، ان “قيام مجلس النواب العراقي بعقد هذه الجلسة سيكون قد وقف موقفا تاريخيا نصرة للقدس العربية وستكون صرخة رفض من الشعب العراقي الذي يمثله البرلمان بوجه الرئيس الامريكي ترامب وبوجه الكيان الصهيوني الغاصب”.

وأكدت ان “مجلس النواب يستعد لعقد هذه الجلسة التي لم يتبقى منها إلا تحديد موعد لها من قبل السيد رئيس المجلس”.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري شارك في القمة رؤساء البرلمانات العربية في الرباط، ودعا لايقاف مسار التفاوض مع الاسرائيليين.

وقال الجبوري خلال كلمة له في القمة الاستثنائية لرؤساء البرلمانات العربية في الرباط نقلها مكتبه وتلقى “النور نيوز” نسخة منها، إن “انعقاد القمة الاستثنائية لبحث موضوع الاعتراف الاميركي بمدينة القدس عاصمة لاسرائيل واعتزام الادارة الاميركية على نقل سفارتها الى القدس الشريف، يأتي في اطار رفض امتنا العربية والاسلامية لهذا القرار الذي افتقد عناصره الموضوعية والتاريخية والانسانية”.

واضاف الجبوري، أن “القدس ليست عاصمة فلسطين العربية وفقا لمعطيات التاريخ والتراث والوجود والثقافة فحسب بل انها عاصمة للعرب والمسلمين”، مشيرا الى ان “امتنا العربية والاسلامية تجد نفسها في مواجهة تحد من نوع جديد يهدد وجودها وثقافتها ومقدساتها يلزمها باتخاذ تدابير غير مطروقة لمواجهة هذا التحدي”.

وتابع الجبوري، أن “هذا القرار يشير من دون لبس الى ان اميركا تخلت عن دورها راعية لمسار السلام وانحازت تماما الى الارادة الاسرائيلية الغاصبة”، لافتاالى انه “على الاخوة الفلسطينيون ومعهم العرب والمسلمون جميعا، ان يعلنوا عن ايقاف مسار التفاوض مع الاسرائيليين، ولن يعودوا اليه الا على ثلاث قواعد اساسية”.

واوضح الجبوري، ان “هذه القواعد هي عدم البحث في اي موضوع يتصل بالاخلال بوضع مدينة القدس عاصمة ابدية لفلسطين، والتعجيل في موضوع اعادة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم ورفض نظريات الوطن البديل، وان تتحول رعاية مسار المفاوضات من احادية اميركية الى رعاية دولية فاعلة ومؤثرة ومتعددة الاطراف”، مشددا على ان “العراق رفض القرار شعبا وبرلمانا وحكومة منذ وهلته الاولى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى