اخبار العراقاهم الاخبار

تحالف القوى للامم المتحدة: نشكك بامكانية اجراء انتخابات نزيهة

النور نيوز/ بغداد
شكك تحالف القوى الوطنية العراقية “تضامن”، بامكانية اجراء عملية انتخابية نزيهة، مشيرا الى وجود جماعات مسلحة تابعة لاحزاب سياسية تسيطر على الملف الامني في عدد من المدن، فيما أكد رفضه لقانون الاحوال الشخصية كونه يمثل انتهاكا لحقوق المرأة والطفولة ومخالف للدستور العراقي.

وذكر بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، اليوم، ان “رئيس تحالف القوى النائب احمد المساري استقبل، مساء أمس، يان كوبيتش رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق، وجرى خلال المقابلة مناقشة عدد من المواضيع السياسية والامنية التي تخص الشأن العراقي”.

وبين المساري، ان “الانتخابات استحقاق دستوري ونحن حريصين على إجرائها، على ان يتم تهيئة الظروف المناسبة لها ، كون الهدف من الانتخابات هو اجراء اصلاحات للمرحلة المقبلة من خلال المجيء بممثلين حقيقين للشعب العراقي من ذوي النزاهة والكفاءة يمثلون ارادة الناخب دون ضغوط، وهذا لن يتحقق في ظل الظروف الحالية للمحافظات المنكوبة وهناك اكثر من مليونين وتسعمائة الف نازح يعيشون في ظروف سيئة لم يتمكنوا من العودة الى مدنهم المحررة”.

وأشار الى “الدمار الكبير الذي حل في منازلهم ومناطقهم ووجود جماعات مسلحة تابعة لاحزاب سياسية تسيطر على الملف الامني في تلك المدن، مما يجعلنا نشكك بامكانية اجراء عملية انتخابية نزيهة وبالتالي التاثير على نتائج الانتخابات لصالح تلك الجهات، مطالبا كوبيش بابداء المساعدة من خلال التعاون مع الحكومة العراقية في تهيئة الظروف المناسبة لاجراء انتخابات ديمقراطية ونزيهة يعبر من خلالها المواطنين عن ارائهم بكل حرية”.

وأوضح البيان، انه “تم مناقشة اوضاع النازحين واعادة اعمار المدن المحررة، اذ قدم المساري شرحا تفصيليا عن اوضاع النازحين وما يعانوه من ظروف صعبة والمعوقات التي تحول دون عودتهم والتي في بعض المناطق الدوافع سياسية”.

ودعا المساري، رئيس البعثة الاممية، الى “مضاعفة جهوده للمساعدة في اعادة النازحين وفي تقديم الخدمات لهم وتحشيد المجتمع الدولي في دعم هذا المجال، فضلا عن اعادة اعمار المدن المدمرة والتي تحتاج لأموال طائلة وان العراق في وضعه الاقتصادي الحالي لايستطيع لوحده اعادة اعمارها لسنوات طويلة وخاصة ونحن مقبلين على مؤتمر دولي مطلع العام المقبل، مما يتطلب حشد دعم الدول المانحة لهذا المؤتمر والتهيأة لمؤتمرات دولية اخرى”.

وتابع البيان، انه “تم مناقشة ملف المصالحة الوطنية ومرحلة ما بعد داعش، حيث تم التأكيد على ضرورة قيام مصالحة وطنية هادفة يتم من خلالها تجسيد روح المواطنة وتحقيق الشراكة الوطنية وحصر السلاح بيد الدولة وانهاء المظاهر المسلحة”.

ةوأشار الى انه “نوقشت مسودة قانون الاحوال الشخصية، أذ اكد المساري رفضه لهذا القانون كونه يمثل انتهاكا لحقوق المرأة والطفولة ومخالف للدستور العراقي”.

من جانبه، أكد كوبيتش، “تفهمه لتخوف تحالف القوى الوطنية العراقية فيما يتعلق بالانتخابات وانه سيعمل مع الحكومة العراقية وبالتعاون مع المجتمع الدولي على تهيأة الظروف المناسبة لاجراء الانتخابات ودعم النازحين واعادتهم لمدنهم والمساهة في اعمارها”، بحسب البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى