اخبار العراقاهم الاخبار

نواب لـ “النور”: من المعيب مفاتحة النازحين بالذهاب الى الانتخابات ولا نمانع بتمديد حكومة العبادي عامين اخرين

النور نيوز/ بغداد/ لطيف السلمان
تزايدت المطالبات النيابية بتأجيل انتخابات مجلس النواب المزمع اجراءها في ايار من العام القادم من كتل تحالف القوى والوطنية وعدد من نواب التحالف الكردستاني نظرا للظروف الغير مستقرة التي تمر بها اكثر من خمس محافظات عربية وكردية بسبب عمليات التحرير من ارهاب داعش.

رئيس تحالف القوى العراقية النائب صلاح الجبوري اكد عدم ممانعة كتلته من قضية تمديد حكومة العبادي عامين اخرين وتأجيل الانتخابات النيابية لمجلس النواب الى حين استتباب الامن وارجاع النازحين الى مناطقهم المحررة خلال هذه الفترة الزمنية.

وبين الجبوري في حوار تلفزيوني تابعه ” النور نيوز” ان “الحكومة المركزية وعدت بإرجاع النازحين خلال الفترة المتبقية من عمر الحكومة الحالية التي لا تتجاوز الخمسة اشهر مبينا انها لا تستطيع ارجاع ملايين النازحين خلال هذه المرحلة الزمنية”.

واضاف الجبوري ان “اعداد كبيرة من نازحي محافظة نينوى لا يملكون الوثائق الرسمية لاثبات الشخصية التي تركوها عند ركام بيوتهم المدمرة التي لم يعودوا اليها اصلا متسائلا عن كيفية اجراء انتخابات في ظل هذه الاجواء”.

وذكر ان “كتلة تحالف القوى مع اجراء الانتخابات في ظل وجود مؤسسات الدولة في المحافظات المحررة تعمل على توفير وسائل ومستلزمات انجاح الانتخابات القادمة”.

وكشف رئيس تحالف القوى ان “رئيس الحكومة حيدر العبادي لم يقدم لنا ادلة مقنعة حول عدم ارجاع النازحين الى مناطقهم لغاية هذه اللحظة من خلال اللقاءات التي حصلت معه مؤخرا”.

من جانبه اكد النائب عن محافظة بغداد كامل نواف الغريري انه “من المعيب والمخجل مفاتحة النازحين في الخيم والهياكل بالذهاب الى الانتخابات النيابية القادمة على اعتبار ان الحكومة لم تقم بتنفيذ ابسط حقوق المواطن في حق العيش بكرامة وامان”.

وقال النائب في تصريح صحفي لـ “النور نيوز” ان “الانتخابات القادمة من غير المنطقي اجراءها في المناطق التي تحررت من داعش حديثا ما لم يتم تحقيق الاستقرار الامني والمعيشي وارجاع جميع النازحين الى مناطقهم”.

واضاف ان “الاوضاع الغير مستقرة في المناطق سوف تفرز نتائج غير حقيقية في الانتخابات التي من الصعب اجراءها في المحافظات التي حررت من تنظيم داعش”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى