اخبار العراق

مرجع ديني يدعو للوقوف بوجه العلمانية المصدرة للعراق

النور نيوز/ بغداد

اعتبر المرجع الديني محمد مهدي الخالصي، الاثنين، ان العلمانية المصدرة للعراق تعني “الكفر والالحاد”، داعيا العلماء الى الوقوف بوجه تلك الدعوات.

وقال الخالصي في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه ، إن “الذي جرى في العراق جاء بشكل مبرمج للنفرة من الدين عندما سلموا العراق إلى أحزاب وجماعات فاسدة تبحث عن المال والفساد بعناوين دينية، حتى يتم العدو ما خطط له .بحسب قوله”.

وأضاف الخالصي أن”في تونس عادت العلمانية من جديد بعد ان أسقطها الشعب التونسي بقيادته الدينية، وسبب ذلك هو وهن وتراجع القوى الإسلامية، فجاء رئيس لهم أول عمل قام به مخالفة شرع الله وقوانين الإرث، وهو مسعى سعت إليه أنظمة سبقته فاهلكها الله، ومثلما وقف العلماء بوجه هذا الانحراف في العراق، على العلماء في تونس وبقية دول العالم الإسلامي ان يقفوا بوجه هذا التجاوز على شرع الله وايقافه”.

واكد ان “الدعوة إلى العلمانية شعار يحمله الأحزاب الكافرة الملحدة”، داعياً العلماء الى “ان يقفوا بوجه هذه الدعوات ولا يسمحوا بقرن الشيطان ان يظهر من جديد، ولا يسمحوا بثقافة القتل والعنف والانحلال التي تسود في بلادنا، في الوقت الذي ينشغل العراق وأبناءه بمحاربة قوى الضلال التي أوردها العدو لتشويه صورة الدين”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى