اخبار العراق

محافظ الانبار: مذكرات القبض أغلبها مزورة وحققنا تميزاً بملف النازحين بشهادة دولية

النور نيوز/ بغداد
أكد محافظ الانبار صهيب الراوي، ان مذكرات القبض التي صدرت بحقه أغلبها مزور، وجاءت نتيجة رفض محاولات الابتزاز، فيما أشار الى تحقيق نجاح وتميز في ملفي إعادة النازحين وإعادة الاستقرار للمناطق المحررة، بشهادة الحكومة المركزية والمجتمع الدولي.

وقال الراوي في لقاء تلفزيوني، تابعه “النور نيوز”، اليوم، ان “بعض أعضاء مجلس محافظة الانبار يتكلمون بقضايا لا يعلمون تفاصيلها ولا أولياتها، ولهذا وقع بعضهم بالخطأ في توصيف المشكلة، التي تبتعد في ثناياها كل البعد عن أصل القضية البعيدة كل البعد عن الفساد المالي الذي روج له البعض منهم”.

وتابع “قطعاً لا يوجد أي فساد مالي، العقد الذي تدور حوله القضية هو بين مؤسستين حكوميتين حول تجهيز مولدات كهرباء لمحطات الماء، والعقد نفذ أكثر من ٤٥٪ منه من قبل وزارة الصناعة، ولكن الوزارة تلكأت في النسبة المتبقية، وهو ما أوصل الأمر للمحاكم، وعليه تمت المطالبة بالأموال المتبقية كي لا تحرم منها المحافظة، وهي مقبلة على تطورات أمنية وإنسانية”.

وأوضح محافظ الانبار، ان “الموضوع بين مؤسستين تابعة للدولة والمال لم يخرج من خزينة الدولة، وليس هناك أي وسيط أجنبي أو محلي بين هاتين المؤسستين”.

وكشف المحافظ، عن “تعرضه بسبب الاستهداف السياسي، إلى إعلام مضلل يحاول أن يحرف الحقيقة عن مسارها ويبث شائعات كاذبة عن وجود فساد مالي، وكل هذا غير صحيح وانا مسؤول عن هذه الكلمة، ولكن شركائنا في العملية السياسية لا يرغبون باستمرار النجاحات التي حققتها الحكومة المحلية، وشهد لها بذلك الحكومة المركزية، والمجتمع الدولي”.

وأضاف، “اننا نتعامل مع مؤسسات الدولة في كثير من العقود، وتم تجهيزنا بالفعل بالكثير من الآليات المتخصصة في الأمور البلدية والخدمية العامة، ولكن هذا العقد حصل فيه تأخير واعترفت الوزارة بذلك، ولم يكن هناك أي فساد مالي”، نافيا “صحة قضية تسليم صك بقيمة نحو ٣ مليار دينار وغيرها من الشبهات المماثلة”.

وشدد الراوي، على ان “مذكرات إلقاء القبض المتعددة أغلبها مزور، وما صدق منها سببه الاستهداف السياسي، بعد رفضي لمحاولات الابتزاز، ولكن الحمد لله لدينا قضاء عراقي متخصص ونزيه، ولذا أي استهداف سياسي سيكون مصيره الزوال”.

وذكر محافظ الانبار، “انا لم اتصدى للإعلام بالطريقة التي تصدى لها الخصوم السياسيين، من خلال إشاعة الدعايات الكاذبة، نحن نعلم ان هناك قضاءً متخصصاً ونقدم له دفوعاتنا القانونية والإدارية بعيداً عن الاعلام”.

وبين، انه “بشهادة الحكومة المركزية، والمجتمع الدولي، نجحنا وتميزنا في ملفي إعادة النازحين، وإعادة الاستقرار للمناطق المحررة، ففي الرمادي والفلوجة عاد أكثر من ٨٠٪ من النازحين، وفي مشاريع إعادة الاستقرار حصلنا على ٣٦٥ مشروع من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة UNDP”.

وأوضح المحافظ، ان “المشاريع التي نفذتها الحكومة المحلية اثمرت عن إتمام قطاعات الماء، والصحة الأولية، والكهرباء، ونعمل اليوم على إعادة الجسور المهدمة في المحافظة، التي سيكتمل ثلاثة منها خلال شهرين في قضاء الرمادي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى