اخبار العراقاهم الاخبار

أطباء بلا حدود: غرب الموصل تعرض لدمار شامل يشبه دمار ما بعد الحرب العالمية الثانية

النور نيوز/ بغداد
أكدت منظمة أطباء بلا حدود، إن اهالي مدينة الموصل تعرضوا لمعاناة هائلة جراء القتال لاستعادة المدينة من تنظيم داعش، وإن حالات الصدمة بين المدنيين زادت خلال المراحل الاخيرة من المعركة.

وقالت المنظمة في تقرير لها نقلته وكالة رويترز ونابعه “النور نيوز” أن “عشرات آلاف المدنيين ما زالوا محاصرين وسط المباني وانقاض المنازل المدمرة بالمدينة القديمة على الضفة الغربية لنهر دجلة”.

واوضح مسؤولو المنظمة أن “المدنيين الذين تمكنوا من الحصول على رعاية طبية يعانون من حروق وإصابات من شظايا وانفجارات في حين يحتاج العديد من النساء والأطفال لرعاية حرجة ويعانون من سوء التغذية، لكن ثمة مخاوف من أن نسبة صغيرة من السكان المدنيين بإمكانها الحصول على الرعاية الطبية اللازمة”.

وقال منسق الطوارئ بالمنظمة في غرب الموصل “جوناثان هنري” خلال إفادة صحفية في جنيف بعد أن أمضى ستة أسابيع في العراق، إن “هناك قدرا هائلا من المعاناة الإنسانية” مضيفا أن “عددا كبيرا من السكان تعرضوا للصدمة من صراع وحشي للغاية ومروع”.

واضاف أن “وحشية المتشددين والحرب التي تدعمها الولايات المتحدة لإنهاء حكمهم المستمر منذ ثلاث سنوات أوجد بيئة صادمة للغاية يفر منها السكان ويعودون إليها، مما يؤثر على صحتهم العقلية على نطاق واسع”.

وتابع ان “غرب المدينة لحق به دمار كبير، وأنه بالفعل دمار شامل يشبه دمار ما بعد الحرب العالمية الثانية فقد دمرت المستشفيات وتحولت الأحياء إلى أنقاض”.

واوضح قائلا إن “الجروح الشائعة التي رصدها فريق جراحين أطباء بلا حدود في غرب العراق هي جروح ناجمة عن الشظايا والانفجارات”، قائلا إن “أحد مخاوفنا الرئيسية هو أننا نشعر أن نسبة ضئيلة فقط من المرضى هي التي تصل لمنشآت الرعاية الصحية”.

وأضاف أن “نصف 100 جريح استقبلهم مستشفى أطباء بلا حدود الذي يضم 25 سريرا كانوا من النساء والأطفال الذين يحتاجون للعناية المركزة والعديد منهم كان يعاني من سوء التغذية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى