اخبار العراقاهم الاخبار

حشد عامرية الصمود يطالب بتجهيزات عسكرية ولوجستية لتنفيذ امر نقله لصحراء الانبار

النور نيوز/ بغداد
اعلنت عشائر قضاء عامرية الصمود (عامرية الفلوجة سابقا)، اليوم الخميس، بالموافقة على قرار نقل الحشد العشائري في القضاء الى صحراء الانبار شريطة تجهيزات بالمعدات العسكرية والوجستية لتنفيذ امر نقل.

وطالبت العشائر في بيان لها تلقى “النور نيوز” نسخة منه “المرجعيات العسكرية في الانبار بما فيها القائد العام للقوات المسحلة رئيس الوزراء حيدر العبادي، رئيس هيئة الحشد الشعبي، بتزويد قوات الحشد باليات مدرعه، والاسلحة والمعدات الثقيلة لمجابهة العدو، وكذلك تزويدهم بالكرفانات او الخيم لكي تقيهم من حر الصيف”.

كما “طالبوا تزويد قوات الحشد بالاسعافات الطبيه لمعالجة الجرحى”.

وتنشر “النور نيوز” نص بيان عشائر قضاء عامرية عامرية الصمود:

السيـــد القائد العام للقوات المسلحة المحترم
السيـــد رئيس هيئة الحشد الشعبي المحترم
السيـــد قائد عمليات الانبار المحترم
اليســـد قائد الحشد في محافظة الانبار المحترم

م/ تنفيد أمر نقل
بنائآ ا على الامر الذي صدر اليوم و الذي يأمر بتحريك فوج من قوات الحشد الشعبي التابعة الى لواء عامرية الصمود من اجل المشاركة في تحرير ما تبقى من صحراء الانبار و التي ما زالت تحت سيطرة داعش ..

و انتم تعرفون اننا قد بذلنا الغالي و النفيس و ضحينا بارواحنا من اجل الدفاع عن هذا الوطن و قد اثبتنا ذلك في السنوات الماضية . . لكن الامر يختلف اليوم و انتم تعرفون تلك المناطق الصحراويه الوعره و طبيعتها و ما تحتاجه من معدات و اليات و اسلحه من اجل مجابهة العدو لانه متمرس و لديه الخبره في تلك المناطق و ما يمتلكة من اسلحه و سيارات مفخخه و صواريخ موجه.

لذا نحن مطيعون و ليس متمردون على تنفيذ الاوامر الصادرة من الجهات العليا بعد تحقيق مطالبنا للحفاض على انفسنا كي لا نكون صيدآ سهلآ للاعداء ..

فنحن كحكومة محليه و شيوخ و وجهاء عشائر نطلب ما يلي ..

1.تزويد قوات الحشد باليات مدرعه لمجابهة العدو .

2. تزويد قوات الحشد بالاسلحه الثقيله تضاهي اسلحة العدو .

3. تزويد قوات الحشد بالمعدات الثقيلة لكي يتمكن من تحصين خطوطه الدفاعيه و الهجوميه

4. تزويد قوات الحشد بالكرفانات او الخيم لكي تقيهم من حر الصيف

5. تزويد قوات الحشد بالاسعافات الطبيه لمعالجة الجرحى

هذا و لكم الامر ..
وفقكم الله لخدمة البلاد و العباد…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى