اخبار العراق

النجيفي يدعو إلى إعادة النظر في قواعد الاشتباك بأيمن الموصل ويحذر من إرتفاع أعداد الضحايا

النور نيوز/ بغداد
دعا نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، اليوم الجمعة، إلى إعادة النظر في قواعد الاشتباك والعودة للاسلوب الذي اتبع في تحرير أيسر الموصل، وفيما حذر من ارتفاع اعداد الضحايا المدنيين في عمليات تحرير الساحل الايمن، جراء استهداف مناطق مدنية بالمدافع والصواريخ، أشار الى اخفاق أجهزة الدولة في مد يد العون لانقاذ الابرياء وانتشال الجثث.
وقال النجيفي في بيان، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “سبق وأن أكدنا ضرورة تعزيز الثقة والعلاقة بين قواتنا المسلحة المشاركة بتحرير نينوى وبين المواطن الموصلي”، لافتا الى ان “الحفاظ على هذه العلاقة واجب وطني وأخلاقي ينبغي ألا يخرق من قبل بعض فصائل المقاتلين الذين يستخدمون أسلحة غير مناسبة في استهداف تنظيم داعش”.
وأضاف ان “الأسلحة ذات التأثير الممتد كالمدافع والصواريخ تسبب أضرارا يعاني منها مواطنونا في الموصل أكثر من مجرمي داعش فضلا عن تدميرها للبنى التحتية التي هي ملك للشعب، والامور قد تفاقمت فاستهداف مناطق مدنية دون التثبت من وضعها ألحق خسائر كبيرة في صفوف المدنيين الأبرياء”.
وبين النجيفي، ان “جثث المواطنين ما زالت تحت أنقاض بيوتهم تعطي صورة صادمة لاخفاق أجهزة الدولة في مد يد العون لانقاذ الابرياء وانتشال الجثث التي دمرت الطائرات والمدفعية والصواريخ بيوتهم على رؤوسهم”، مشيرا الى ان “شدة القتال ضد داعش الارهابي لا يعفو المسؤولين والقادة من المسؤولية الاخلاقية والانسانية لتزايد عدد الضحايا من المدنيين الابرياء والذين اجبروا على البقاء في مناطقهم من قبل التنظيم الارهابي”.
وتابع ان “أهالي الجانب الايمن من الموصل كانوا مطمئنين الى ان القوات العسكرية ستتعامل معهم بنفس الطريقة الناجحة التي تعاملوا بها مع اهالي الجانب الايسر والذين شهدنا بشجاعتهم وحكمتهم في تحرير المناطق والأحياء واعطاء اقل الخسائر في الارواح”.
وطالب النجيفي، الحكومة العراقية والتحالف الدولي، بـ”إعادة النظر في قواعد الاشتباك والعودة إلى الاسلوب الناجح الذي اتبع في تحرير ساحل المدينة الأيسر”، مؤكدا ان “التغيير الحاصل في قواعد الاشتباك أمر خطير جدا بخاصة في ظل وجود أكثر من 400 ألف مواطن”.
وأوضح نائب رئيس الجمهورية، ان “القصف الجوي والاستخدام المفرط للمدفعية والصواريخ أوقع مئات الضحايا في صفوف المدنيين الذين يشكلون الهدف الأعلى للتحرير”، مشددا على “ضرورة توجيه الاوامر الفورية بالتوقف والحذر من قصف المناطق الاهلة بالسكان وتوجيه مفارز انقاذ متخصصة ومفارز طبية عاجلة لانقاذ الاهالي من تحت الانقاذ ومعالجة الجرحى، لاسيما وان موجة الامطار والبرد مستمرة على هذه المناطق”.
وحث، المنظمات الانسانية والهلال والصليب الاحمر العربي والدولي والمنظمات الطبية المجتمعية، على “تقديم مساعدات عاجلة لاهالي الموصل المحاصرين والمرضى والنازحين من شدة القتال، فالأمر قد وصل الى عدم قدرة المواطنين على التحمل ويهدد بكارثة انسانية لم تحسب جيدا من الحكومة العراقية رغم دعواتنا باتخاذ الاحتياطات والاجراءات المصاحبة للعمليات العسكرية”.
وأكد النجيفي، ان “الحفاظ على مسيرة الانتصار وما يصاحبها من علاقة ايجابية نفتخر بها بين المواطنين والقوات المحررة ينبغي ألا تثلم وتفرغ من محتواها الوطني والإنساني في ظل تكرار أخطاء يدفع المواطنون ثمنها دماء بريئة وأرواحا تزهق من دون حق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى