العرب والعالم

متحدث باسم إخوان مصر: ندين العنف وسنحل خلافاتنا ونرفض النظام الحاكم

النور نيوز/ وكالات
قال متحدث باسم ملف تقييمات أولية أجريت داخل تيار بارز بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، إن جماعته تدين العنف، وستعمل على وضع تصور لحل الخلاف الداخلي بالتنظيم الذي تأسس بمصر عام 1928، مؤكدًا ثبات موقفها الرافض للنظام الحالي.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن “المكتب العام للإخوان المسلمين” المناهض لجبهة القائم بأعمال مرشد الإخوان محمود عزت، عن “تقييمات شاملة أولية” لأداء الجماعة خلال السنوات الست التي تلت ثورة 25 يناير/كانون ثانٍ 2011، بعد أن نوه عن ذلك أمس الأول الأحد.

ونصت التقييمات التي صدرت عبر وثيقة في 28 صفحة، باسم “رؤية 28″، نشرها المكتب العام على صفحته بـ”فيسبوك”، على 4 محاور هي: “غياب ترتيب الأولويات، والعلاقة مع الدولة، والممارسات الحزبية للجماعة، والثورة”، وفق نسخة اطلعت عليها الأناضول، في أول مراجعات علنية لتيار بالجماعة منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

واستبقت جبهة عزت تلك التقييمات ببيان أمس الإثنين أعلنت فيه، عدم صلتها بما سيصدر من “تقييمات” قائلة: “لم يصدر عن أي من مؤسساتنا أي أوراق بشأن مراجعات أو تقييم لأحداث”.

وفي تصريحات صحفية قال عباس قباري، المتحدث باسم ملف التقييمات داخل المكتب العام، مساء اليوم، إن “التقييمات لم تتطرق لقضية العنف، فالإخوان بالأساس جماعة تدين العنف ولا تتبناه، والنظام الانقلابي هو من يمارس العنف والاختفاء القسري والقتل”.

وأضاف قباري المتواجد خارج مصر، أن “التقييمات الأولية لن تقترب من مراجعة موقفنا من النظام الحالي، كونه جاء عبر انقلاب عسكري”.

وبشأن قدرة التقييمات الأولية على حل الخلاف الداخلي للجماعة الذي ظهر في عام 2015، أوضح قباري، أن “التقييمات تمهد لوضع رؤية شاملة لحل أي خلاف، وليس الخلاف الداخلي فقط داخل الجماعة، لاسيما أنه خلاف داخلي موضوعي وليس شخصيًا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى