اخبار العراقاهم الاخبار

عضو في مجلس نينوى لـ “النور”: الوضع اﻻنساني في اﻻيمن يعرقل العمليات

النور نيوز/ بغداد
قال عضو مجلس نينوى خلف الحديدي، اليوم الاحد، في يخص العمليات العسكرية، ان الوضع الانساني يعرقل العمليات، مشيرا ان خطوط التماس داخل حدود المدينة الموصل من الجانب الايمن، حي المأمون والجوسق ومنطقة الدندان، والطيران، وهناك تقدم واضحا على الارض.

واوضح  الحديدي لـ “النور نيوز” ان “عمليات تحرير الجانب الايمن لمدينة الموصل، انطلقت من محاور عدة شاركت فيها الفرقة المدرعة التاسعة للجيش العراقي والشرطة الاتحادية وقوات التدخل السريع وجهاز مكافحة الارهاب ودخلت مناطق التماس داخل حدود المدينة الموصل من الجانب الايمن، حي المأمون والجوسق ومنطقة الدندان، والطيران، وهناك تقدم واضحا على الارض، وكان مفاجئ كنا نتوقع أن تكون بطيئة لكن كانت سريعة”.

واضاف الحديدي ان “الهاجس الذي يعيق تقدم القوات الامنية هو الحرص على سلامة المدنيين خاصة ان الجانب الايمن يحتوي على كثافة هائلة من المدنيين الذين اجبرتهم داعش على البقاء، وكذلك المعارك في الجانب الايسر ايضا اجبرتهم على النزوح الى الجانب الايمن فضلا عن مناطق الغربية ايضا”.

واكد عضو مجلس نينوى ان “هذا الكم الهائل من البشر مصدر قلق للقوات الامنية والحكومة العراقية والمجتمع الدولي، لذلك العمليات تسير ببطء للحافظ على ارواح المدنيين وممتلكاتهم”.

وبين الحديدي “نحن كحكومة محلية ننتظر من القيادات الامنية العسكرية ان تبعث رسالة امان واطمئنان للمناطق المحررة حتى تدخل الحكومة المحلية بالخدمات” موضحا ان “الامر الان مقتصر على اغاثة النازحين وايوائهم الى مناطق امنة، وهناك مخيمات تستعد لاستبقال النازحين، مخيم حمام العليل يحتوي اربعة الالف نازح ومخيم الجدعة ومخيم النمرود”.

وأضاف “امس وصلت عوائل نازحة الى القوات الامنية قرب حي المأمون، ودخل  600 نازح الى مخيم الجدعة، في القريب العاجل سنستقبل 1400 عائلة هم الان في مرحلة التدقيق الامني لدى القوات الامنية، ووزارة الهجرة مستعدة، وهناك سيارات تقف عند المناطق الامنة التي حددتها القوات الامنية لنقلهم”.

وتابع عضو مجلس محافظة نينوى “لحد الان لم نشهد تحرير حي كامل، ولم نستلم اشارة من القوات الامنية أن هناك حي محرر، حتى نستطيع الدخول بالخدمات والاغاثة”.

واشار “الوضع في الجانب الايمن اليوم صعب بالنسبة للمدنيين ومؤذي جدا وتحزن له قلوب كل العراقيين، كونهم حوصروا لمدة من الزمن وأذوا بسبب ممارسات داعش الذي يستخدمهم كدروع بشرية ويجبرهم على ترك منازلهم فضلا عن استخدام هذه المنازل، وخرق الدور بعضها على بعض وكل هذه الممارسات يعانيها اهالي الايمن منها فضلا عن نفاذ المواد الغذائية والادوية”.

وقال” نأمل من القوات الامنية وحكمتها والتي اكتسبت خبرة ممتازة في معارك الجانب الايسر لحسم المعركة في الجانب الايمن بأسرع وقت ممكن وتخليص الاهالي من بطش داعش”.

وأضاف “اود ان اوجه رسالة للقوات اﻻمنية أن اهلنا في الايمن يحلمون ذات الروح والنفس التي يحملها اهالي الايسر من حبهم للعراق وولائهم للحكومة والجيش العراقي ونوصي القوات الامينة بالاهتمام بأهالي الساحل الايمن وان يتعاملوا مع الايمن بنفس الروح التي تعالموا بها مع الايسر لانها نفس القوات التي حررت الايسر وضحت بدمائها واليوم تخوض معارك الايمن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى