اخبار العراقاهم الاخبار

مصدر يكشف لـ “النور” تفاصيل مهمة عن مؤتمر جنيف وما دار فيه

النور نيوز/ بغداد
افاد مصدر مطلع اليوم الجمعة ان ما عرف بمؤتمر جنيف لم يكن مؤتمر وانما ندوة حوارية اجراها المعهد الاوربي للسلام وهي مؤسسة ممولة من الاتحاد الاوربي، في مدينة مونترو في سويسرا.

وكشف المصدر في حديث لـ “النور نيوز” ان ” الندوة جاءت كنتيجة لمخاوف الاتحاد الاوربي من تطورات الاوضاع في العراق والمنطقة التي انعكست سلبا على اوربا بالتفجيرات الارهابية التي حدثت هناك”.

وحول الشخصيات التي حضرت المؤتمر أكد ان “المؤتمر حضره طيف من مختلف القوى السنية في العراق، وهم كل من ” صالح المطلك، وخميس الخنجر، رافع العيساوي، اياد السامرائي، اثيل النجيفي، خالد المفرجي، محافظ نينوى نوفل العاكوب، محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري، وسعد البزاز”.

اضاف اما ابرز الضيوف فكانوا “القائد الامريكي العسكري المتقاعد “ديفيد بتريوس”، والسياسي مصري “محمد البرادعي”، ورئيس الوزراء الفرنسي السابق “دو فوبيان”.

واشار المصدر ان “الندوة خُصصت للإشكالات التي تعاني منها المحافظات السنية، ومستقبلها، والوضع العراقي بشكل عام، وانعكاسات عدم استقرارها على الوضع العالمي، وظروف واسباب نشأة تنظيم القاعدة وداعش، ومخاوف عودة الإرهاب للمناطق السنية”.

وبين ان “الندوة التي عقدت لن يصدر عنها أي بيان أو مقررات فهي ندوة وليست مؤتمر كما اشيع في وسائل الاعلام” مؤكدا ان “الذين هاجموا الندوة من السنة يفعلون ذلك لأنهم لم  يفهموا طبيعتها وآخرون لم تتم دعوتهم من قبل الجهة المنظمة فهم مأزومون بسبب ذلك”.

وكشف المصدر ان “القائمون على المؤتمر وهم المعهد الأوربي للسلام في نيتهم عقد ندوة لاحقة للقيادات الشيعية، على غرار التي عقدت للقيادات السنية”.

الى ذلك دعت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي الحكومة الى اخضاع المشاركين في مؤتمر جنيف الى المحاكمة بتهمة التأمر على العراق.

وكما دعت العوادي الشعب العراقي إلى “الانتباه إلى ما يجري من تخطيط تقوده الصيهوامريكية والسعودية ودول أخرى طامعة في العراق، ودعت إلى أن يكون للشعب كلمته وارادته في إفشال هذه المخططات التامرية”.

هذا وكان محافظ ديالى الاسبق عمر الحميري قال في تصريحات سابقة تابعها “النور نيوز” ان ” مؤتمر جنيف لدعم المحافظات المتضررة من داعش هو بعلم الحكومة العراقية” مبينا ان “صاحب دعوة الندوة هو معهد السلام الأوربي وهو ممول من الاتحاد الأوربي، فيما تساءل لماذا يتم تسقيط وتخوين كل من يذهب لأي مؤتمر يخص السنة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى