اخبار العراقاهم الاخبارتقارير وحوارات

نواب لـ”النور”: مسعود بارزاني والعبادي سيعقدون لقاءات حاسمة لحل الإشكالات بين حكومتي بغداد واربيل

النور نيوز/ بغداد/ لطيف السلمان
زيارة مرتقبة لرئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الى بغداد بعد غياب حضور شخص بارزاني في العاصمة دام لعدة سنوات على اثر الخلافات بين حكومتي بغداد واربيل حول عدة قضايا ابرزها المناطق المتنازع عليها ونسبة الإقليم في الموازنة المالية والاتفاقية النفطية فضلا عن المطالبات المستمرة باستقلالية كردستان.

وجهات نظر متباينة ابدتها الكتل السياسية حول تداعيات هذه الزيارة التي رحبت بها أطراف داخل التحالف الوطني وتحالف القوى في الوقت الذي اكدت حركة التغيير الكردستانية ان زيارة مسعود البارزاني الى بغداد هي زيارة حزبية كون الأخير لا يمثل إقليم كردستان لانتهاء ولايته.

حيث وصف عضو ائتلاف دولة القانون النائب صادق اللبان زيارة بارزاني الى بغداد بالمتأخرة جدا الا انها جاءت في وقت حساس قبيل تحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش .

وقال اللبان في تصريح خاص لــ”النور نيوز” ان ” اللقاء الذي سيجمع رئيس الحكومة حيدر العبادي مع رئيس إقليم كردستان سيعطي دافع إيجابي إذا كانت الإرادة الحقيقية متوفرة لدى الطرفين لحسم المتعلقات المتراكمة “.

ودعا النائب الطرفان الى التفكير بالمصلحة العليا للعراق بعيدا عن تحقيق المصالح القومية مبينا ان ابتعاد بارزاني عن حكومة بغداد ادخلته في مشاكل وازمات مالية إثرت بشكل سلبي على وضع الإقليم بصورة عامة “.

وبين ان تحسين العلاقة مع حكومة بغداد قد تخرج الإقليم من أزمته المالية الخانقة لافتا الى ضرورة التركيز على المشتركات التي تجمع مصلحة الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان على حد سواء “.
فيما أكدت كتلة التغيير النيابية أن زيارة مسعود البارزاني والوفد المرافق له لبغداد هي زيارة حزبية بحتة، نظراً لكون البارزاني الآن يمثل شخصه وحزبه فقط بعد أن انتهت ولايته كرئيس للإقليم.

وقال رئيس الكتلة النائب هوشيار عبدالله في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه ” إن الجهة الوحيدة التي تمثل شعب كردستان هي برلمان الاقليم الذي هو معطل حالياً بقرار من البارزاني، وبالتالي فإن على رئيس الوزراء حيدر العبادي أن يتعامل معه على أنه يمثل نفسه وحزبه فقط “.

وبين عبدالله ” ان البارزاني وللأسف الشديد لعب دوراً غير موفق لتحسين العلاقة بين المركز والاقليم طيلة السنوات الماضية ولم ينجح في إيجاد علاقة انسيابية بل كان سبباً رئيسياً للخلافات، سيما وأنه يتصرف مع الدولة العراقية وفقاً لأجنداته الحزبية “.

وأضاف ان هناك تظاهرات شبه يومية للمطالبة بإنهاء الأزمة المالية ” ، مشيراً الى أنه :” في حال عدم قيام العبادي بحل ملف النفط والرواتب سنتخذ كافة الإجراءات الرقابية والبرلمانية بحقه، إذ ليس باستطاعتنا أن نتفرج على معاناة شعبنا الذي يعيش بلا رواتب “.

من جانبه عبر عضو تحالف القوى الكردستانية النائب جمال كوجر عن امله ان تأتي هذه الزيارة بالخير على بغداد والإقليم مؤكدا ان الطرفان سيعقدون لقاءات حاسمة لحل الإشكالات والخلافات المتراكمة طيلة الفترة الماضية.

وأفاد كوجر في تصريح صحفي لــ”النور نيوز” ان ” كل طرف بحاجة الى الطرف الاخر ماديا ومعنويا وعسكريا بالتزامن استعدادات الطرفين لمعركة تحرير الموصل ن تنظيم داعش “.

وفي رده على بيان حركة التغيير أكد النائب ان ” الجهات التي وصفت زيارة بارزاني بالحزبية ينظرون الى الأمور بصورة ضيقة خصوصا ان رئيس الحكومة حيدر العبادي لم يطلب لقاء رؤساء الأحزاب الكردية وان الأخير طلب اللقاء من بارزاني بصفته رئيس إقليم كردستان “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى